قالت وسائل إعلام رسمية سعودية اليوم السبت إن وفدا سعوديا سيسافر إلى بغداد لوضع الترتيبات اللازمة لإعادة فتح السفارة في العاصمة العراقية المغلقة منذ نحو 25 عاما.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله "إنه بناء على ما تم الاتفاق عليه بين قيادتي المملكة والعراق بإعادة افتتاح السفارة في بغداد وإنشاء قنصلية عامة في أربيل، ستغادر لجنة فنية من وزارة الخارجية إلى بغداد هذا الأسبوع للتنسيق مع الخارجية العراقية لوضع الترتيبات اللازمة لاختيار وتجهيز المباني المناسبة للبعثتين تمهيدا لمباشرتهما العمل في أقرب فرصة ممكنة".

وأغلقت السعودية سفارتها في بغداد عام 1990 عقب الغزو العراقي للكويت وتهديد الرئيس الراحل صدام حسين باحتلال أراض سعودية، ورغم زيارة وفد دبلوماسي عراقي رفيع السعودية في عام 2010، فإن السفارة بقيت مغلقة.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى السعودي عبد الله العسكر لوكالة رويترز إن تحرك الرياض سيساعد على عودة العراق إلى الأمة العربية "بعد غياب منذ إسقاط نظام صدام حسين وتغلغل النظام الإيراني في مفاصل الدولة العراقية". 

وتوترت العلاقات بين المملكة والعراق أثناء تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية السابقة، وبدأت الرياض تحركات حذرة نحو المصالحة بعد تعيين حيدر العبادي رئيسا جديدا لحكومة العراق في أغسطس/آب الماضي.

وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري قد أشار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى أن  الرياض وعدت بفتح السفارة السعودية في بغداد، من دون أن يحدد موعدا لذلك.

وأدى الرئيس العراقي فؤاد معصوم يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي زيارة للرياض التقى خلالها الملك عبد الله بن عبد العزيز، وكانت أول زيارة لدولة عربية يقوم بها معصوم منذ توليه مقاليد الحكم في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات