أجرى ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز تعيينات وتغييرات واسعة النطاق، تضمنت إعادة تشكيل مجلس الوزراء وإقالة وزراء عينهم الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز قبل نحو ستة أسابيع.

وبموجب هذه التغييرات سيترأس الملك سلمان مجلس الوزراء والأمير مقرن بن عبد العزيز نائبا أولا له، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد نائبا ثانيا ووزيرا للداخلية.

كما تم إعفاء الأمير مشعل نجل الملك الراحل من منصبه كأمير لمكة، وتعيين الأمير خالد الفيصل أمير مكة السابق الذي كان يشغل منصب وزير التعليم، بدلا منه.

ووفقا للأوامر أعفي أيضا الأمير تركي نجل الملك الراحل من منصبه كأمير لمنطقة الرياض، وتعيين الأمير فيصل بن بندر بدلا منه، فضلا عن إعفاء الأمير بندر بن سلطان من منصبه كأمين عام مجلس الأمن الوطني.

وتم أيضا إعفاء الأمير خالد بن بندر من رئاسة المخابرات العامة وتعيينه مستشارا للملك برتبة وزير، وعين الفريق خالد بن علي بن عبد الله الحميدان رئيسا جديدا للجهاز بمرتبة وزير.

كما شملت الأوامر الملكية تشكيل مجلس للشؤون السياسية والأمنية برئاسة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف.

وسيحتفظ سعود الفيصل بمنصبه وزيرا للخارجية، ومتعب بن عبد الله بمنصبه وزيرا للحرس الوطني، وعلي النعيمي بمنصبه وزيرا للبترول. كما تم تعيين مدير قناة "العربية" عادل الطريفي وزيرا للثقافة والإعلام.

وكان الملك سلمان (79 عاما) قد تولى مقاليد الحكم يوم 23 يناير/كانون الثاني الجاري خلفا لأخيه الراحل الملك عبد الله الذي وافته المنية في اليوم نفسه، ليكون سابع ملك للمملكة العربية السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات