تتعرض مناطق حدودية في جنوب لبنان لقصف إسرائيلي مكثف بعد مقتل أربعة جنود إسرائيليين وإصابة أربعة آخرين في مزارع شبعا إثر إطلاق صاروخ من داخل الأراضي اللبنانية.

وذكرت مصادر أمنية أن القصف الإسرائيلي -الذي يشمل المدفعية والدبابات- طال خمس مناطق على الأقل تقع بالقرب من الحدود، وأن 25 قذيفة على الأقل سقطت في الجانب اللبناني من الحدود.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة مازن إبراهيم بوقوع تفجير بعبوة ناسفة أعقبه إطلاق قذائف، مشيرا إلى حدوث قصف من داخل لبنان باتجاه إسرائيل.

وقال مراسل الجزيرة إن الطيران الحربي الإسرائيلي يحلق بكثافة فوق الحدود مع لبنان إثر إطلاق قذيفة مضادة للدروع على مركبة عسكرية على الحدود مع لبنان.

وكان الجيش الإسرائيلي بدأ في وقت سابق اليوم الأربعاء أعمال حفر على الحدود مع لبنان، وسط مخاوف من قيام حزب الله اللبناني بإقامة أنفاق في المنطقة.

وقال الجيش إنه لا يملك معلومات على وجود هذه الأنفاق لكنه أشار إلى أن سكانا في المناطق الحدودية أبلغوه بسماعهم أصواتا أسفل منازلهم خلال ساعات الليل، وفقا لما نقلته صحيفة يديعوت أحرونوت.

وذكرت الصحيفة أن الجيش يتعاون مع عمال محليين في بلدة "زرعيت" الحدودية "لتنفيذ عمليات الحفر".

وكان الجيش الإسرائيلي نفذ أعمال حفر مماثلة أسفل الحدود اللبنانية بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية على غزة في نهاية أغسطس/آب الماضي.

وجاءت هذه العمليات بعدما أفاد سكان إسرائيليون في التجمعات السكانية المحاذية للحدود اللبنانية بسماعهم أصوات حفر أسفل منازلهم خلال ساعات الليل، ولم يعلن الجيش الإسرائيلي آنذاك عن اكتشاف أي أنفاق.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استخدمت أنفاقا حفرتها أسفل الحدود مع إسرائيل، لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي الذي أقر بوقوع العديد من القتلى والجرحى في عمليات تمت من خلال هذه الأنفاق.

وقبل نحو أسبوعين قتل ستة من عناصر حزب الله في غارة إسرائيلية بالقنيطرة في الجولان السوري المحتل.

المصدر : وكالات