أصيب عشرة أشخاص أثناء تفريق مسلحين من جماعة الحوثي اليوم الأربعاء مسيرة مناهضة لهم نظمها ناشطون في العاصمة صنعاء، في حين نظم المئات من أنصار الجماعة مسيرة أخرى في موقع قريب من المظاهرة المعارضة رفضا لما أسموه "تمزيق البلاد".

وأطلق مسلحو الجماعة الرصاص الحي في الهواء لتفريق مظاهرة نظمها نشطاء في شارع الرباط في صنعاء، واستخدموا السلاح الأبيض والهراوات لضرب المتظاهرين الذين تفرقوا بعد إطلاق الرصاص، حسب شهود العيان.

وأفاد الشهود لوكالة الأناضول بأن عشرة على الأقل أصيبوا بجروح بين خفيفة ومتوسطة جراء الاعتداء عليهم بأعقاب البنادق والهراوات من قبل مسلحي جماعة الحوثي خلال تفريق المسيرة.

وانطلقت المسيرة التي نددت بـ"انتهاكات" جماعة الحوثي، من تقاطع شارع الرباط مع شارع الستين وسط العاصمة باتجاه ساحة التغيير، بعد أن كان مقررا لها الانطلاق من تقاطع الستين مع شارع "مذبح"، غير أنها غيرت وجهتها بعد أن نظم الحوثيون مسيرة رافضة للأقاليم من نفس المكان.

وفي سياق متصل، نظم المئات من أنصار جماعة الحوثي مسيرة في العاصمة اليمنية رفضاً لما أسموه "تمزيق البلاد"، حسب مراسل الأناضول.

وتأتي مسيرة الحوثيين استجابة لدعوة "اللجنة الثورية" التابعة للجماعة، والتي دعت للمسيرة "لرفض تجزئة وتمزيق اليمن من القوى الأميركية والإسرائيلية وأياديها في الوطن"، حسب ما أعلنت وسائل إعلامية تابعة للجماعة في وقت سابق.

وتعد هذه المرة الثالثة منذ يوم الأحد التي يفرق فيها الحوثيون بالقوة مظاهرة في صنعاء حيث عززوا انتشارهم.

وتعيش اليمن فراغا دستوريا بعد قرابة أسبوع من استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته الخميس الماضي.

المصدر : وكالات