قال زعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي إن استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مناورة سياسية، ودعا الأطراف لمساعدة اليمن على الخروج من الأزمة عبر انتقال سلمي للسلطة.

وقال الحوثي في خطاب ألقاه اليوم الثلاثاء إن أطرافا في البلد تتعاون مع الخارج بما يضر بمصلحته، مؤكدا أن استقالة هادي ليست إلا مناورة سياسية.

وأكد الحوثي أن أي طرف يواجه التحرك الشعبي هو المخطئ ويجب أن يتخلى عن أسلوبه الذي وصفه بالفوضوي، مضيفا "نحن ننادي بالشراكة ولا مبرر للقوى الداخلية بأن تواجه التحرك الشعبي بالفوضى".

وهاجم الحوثي أطرافا لم يسمها، وقال إنها ترى في الاستقرار خطرا عليها "وترى في الفوضى والنزاعات والمشاكل مصلحة لها لأنها تستفيد منها مالا أو دعما سياسيا من الداخل والخارج".

وقال إن كل العناوين التي يحاول البعض بها تغليف تحركه لخلق الفوضى لا مبرر لها، مؤكدا أن "هذا البعض يهدف من خلال الفوضى لمنع الاستقرار".

ودعا الحوثي الأحزاب السياسية للعمل معا لمساعدة اليمن على الخروج من الأزمة عبر انتقال سلمي للسلطة، وقال إن المصلحة في انتقال سلمي على قاعدة الشراكة، مضيفا نأمل من كل القوى السياسية أن تتفهم مناداة الشعب بتنفيذ مضامين الحوار الشعبي.

وقال عبد الملك الحوثي إن "اليمن يتطلع لنا جميعا، والأفضل لنا أن نلتف حول الخطوات الثورية والشعبية"، مؤكدا أنه لا يمكن لأي طرف في الداخل ولا في الخارج أن يحول دون الوصول إلى "أهداف الشعب المشروعة"، وأن التحرك الذي يقوم به الشعب اليوم "حتمي"، وأي طرف "يواجهه بالفوضى هو المخطئ".

وأبدى الحوثي أمله في نجاح المفاوضات الجارية لحل الأزمة، وقال إنها متواصلة تحت رعاية الأمم المتحدة، وقال إن البلد للجميع وإن مصير اليمنيين كلهم مرتبط، وأن التعاون هو الأفضل.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية