أسفر انفجار قنبلة داخل سيارة بمدينة الإسكندرية عن سقوط عدة ضحايا بين قتيل وجريح في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء، كما أكد الإعلام الرسمي المصري أن مجهولين أضرموا النيران اليوم في نقطة شرطة غرب الإسكندرية، وسط أنباء عن هجمات بمناطق مصرية أخرى. 

وقال مدير أمن الإسكندرية اللواء أمين عز الدين لوكالة رويترز، إن شخصا قتل وأصيب آخران عندما انفجرت قنبلة في سيارة كانوا يستقلونها، مشيرا إلى أن الهجوم تسبب في بتر ساق أحد المصابين وأسفر عن جروح مختلفة للمصاب الآخر.

في حين نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني في مديرية أمن الإسكندرية أن الانفجار الذي وقع بمنطقة أبو سليمان أسفر عن مقتل اثنين وإصابة اثنين آخرين، وأضاف أنه "تم التحفظ على المصابين داخل المستشفى وإجراء التحقيقات اللازمة".

ورجحت مصادر أمنية أن يكون هؤلاء الضحايا قد حملوا القنبلة في السيارة لزرعها في مكان ما بالمدينة قبل أن تنفجر بهم.

واتهم مصدر أمني الأشخاص الأربعة بالانتساب لجماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أن الانفجار وقع بالقرب من قسم شرطة في المدينة.

على صعيد آخر، ذكرت وكالة الشرق الأوسط للأنباء أن مجهولين ألقوا زجاجات حارقة على نقطة شرطة "فوزي معاذ" غرب الإسكندرية، مما أدى لنشوب النيران فيها.

وقالت الوكالة الرسمية إن عناصر الحماية المدنية تمكنوا من إخماد النيران، مضيفة أن الحريق تسبب في أضرار بسيطة في مقر النقطة.

وفي الأثناء، شهدت مدينة الفيوم جنوب القاهرة صباح اليوم انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في منطقة الكيمان، كما سمع الأهالي دوي الانفجار في أحياء عديدة بالمدينة، بحسب شهود عيان.

وفي محافظة بور سعيد (شمال شرق)، انفجرت عبوة ناسفة في ساعة مبكرة من صباح اليوم بجوار نقطة شرطة الحرية بحي المناخ، بحسب مصدر أمني في المحافظة.

ولم يسفر الحادث عن أي خسائر بشرية لخلو النقطة من عناصر الشرطة، بينما تحطم زجاج سيارات وواجهة مطعم في الجوار، بحسب المصدر ذاته.

المصدر : وكالات