الجزيرة نت-عمان

قال مصدر عسكري أردني مسؤول إن السلطات الأردنية تتحقق من صحة التسجيل الصوتي الذي ينسب لـتنظيم الدولة الإسلامية وهدد فيه بقتل الرهينة الياباني والطيار اللذين يحتجزهما التنظيم إذا لم يتم إطلاق سراح ساجدة الريشاوي المسجونة في الأردن.

وكان تنظيم الدولة هدد في وقت سابق اليوم الثلاثاء في تسجيل صوتي جديد بقتل الرهينة الياباني والطيار الأردني اللذين يحتجزهما خلال 24 ساعة ما لم يتم الإفراج عن ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام في الأردن.

وظهرت في التسجيل- الذي بثته مواقع مقربة من التنظيم- صورة الرهينة الياباني الصحفي كنغ غوتو وهو يحمل صورة الطيار الأردني معاذ الكساسبة.

وناشد غوتو في التسجيل الصوتي الحكومة اليابانية الضغط على السلطات الأردنية لإطلاق ساجدة الريشاوي. وقال غوتو "أي تأخير من قبل الحكومة الأردنية يعني أنها ستكون مسؤولة عن مقتل الطيار الأردني ثم مقتلي.. لدي فقط 24 ساعة".

وأكد البيان العسكري الأردني أن الأجهزة المختصة تتابع وبشكل حثيث هذا الأمر.

من جهة أخرى، أوضح البيان العسكري الأردني إن ما نسب لتنظيم الدولة يشير حصرا إلى إطلاق سراح ساجدة الريشاوي مقابل الإفراج عن الأسير الياباني دون أي ذكر للطيار الأردني رغم أنهم هددوا بقتل الرهينتين.

وكانت المهلة المفاجئة التي منحها تنظيم الدولة للأردن مساء اليوم الثلاثاء للإفراج عن المعتقلة العراقية ساجدة الريشاوي مقابل الإبقاء على حياة طياره الأسير معاذ الكساسبة تسببت بصدمة كبيرة لمطبخ القرار السياسي والأمني وحتى العسكري في عمان.  

ورفض مصدر رسمي كبير تحدثت إليه الجزيرة نت التعليق على الموضوع، وبدا الوجوم مسيطرا على مؤسسات الحكم المختلفة، فيما سيطر الخوف والقلق على عائلة الطيار الكساسبة وعشيرته في مدينة الكرك جنوبي البلاد. 

وقال مصدر أردني كبير للجزيرة نت "لا نريد التعليق على المهلة.. نرجو أن تقدروا الظرف".

من جهته، قال رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور في تصريحات صحفية إن التعليق على التسجيل الصوتي وما تضمنه من مهلة "غير مفيد".

من جهته، قال والد الكساسبة للجزيرة نت إنه في طريقه الآن إلى العاصمة عمان لمقابلة مسؤولين، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. 

وقالت مصادر سياسية مقربة من القصر الأردني للجزيرة نت إن كبار مسؤولي الحكم دخلوا في اجتماعات طارئة، لبحث المهلة التي وضعها تنظيم الدولة وكيفية التعامل معها. 

وقال أحد المصادر إن مؤسستي القصر والمخابرات ستتعاملان مع المهلة بجدية تامة، وستعملان على استغلال كل دقيقة وكل ثانية من الموعد المحدد للحفاظ على حياة الكساسبة.

وقال مصدر آخر إن الدولة ستفتح قنوات اتصال مباشرة وغير مباشرة مع تنظيم الدولة وستبذل قصارى جهدها لتمديد المهلة، وستضع حياة الكساسبة أولوية قصوى.

يذكر أن تنظيم الدولة أسر الطيار الأردني الكساسبة في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد إسقاط طائرته في منطقة الرقة بسوريا.

المصدر : الجزيرة