أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 14 مدنيا في هجوم شنّه مئات من المسلحين الإيزيديين ضد 11 قرية عربية غرب محافظة نينوى (شمال العراق)، في حين صدت قوات البشمركة هجوما لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شمال مدينة الموصل بالمحافظة ذاتها.

وقال المراسل إن القتلى ينتمون لعشيرتي الشمر والجحيش، وأن المسلحين أجبروا سكان هذه القرى على مغادرتها بعد حرق منازلها.

وأدان مصدر مسؤول في حزب العمال الكردستاني هذه العملية، كما أبدت مصادر في قوات البشمركة قلقها من وقوعها، واصفة إياها بالمحاولات المعادية التي تهدد أمن المنطقة، على حد تعبيرها.

في غضون ذلك، شنّ العشرات من مقاتلي تنظيم الدولة هجوما على قوات البشمركة في منطقة النوران شمال مدينة الموصل.

وقالت مصادر في قوات البشمركة إنها تصدت للمهاجمين بمساندة من طائرات التحالف الدولي. وأضافت أنها أحرزت تقدما ملحوظا في مناطق شمال وغرب محافظة نينوى، وأنها أصبحت على مشارف مدينة الموصل.

video

استعادة مناطق
وأعلنت قوات البشمركة -التي أطلقت قبل أيام هجوما بريا شمال غربي الموصل بدعم من طيران التحالف- استعادة السيطرة على بعض المناطق، وقطع خط الإمداد الرئيسي عن تنظيم الدولة من الموصل إلى الغرب.

وفي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غرب)، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر عسكرية وأمنية أن القوات الأمنية المشتركة تمكنت من تحرير منطقتي البوغانم والسجارية.

كما أشارت المصادر إلى تعرض بعض المساجد ودور المواطنين إلى التخريب في مناطق تمت استعادة السيطرة عليها أمس بمحافظة ديالى (شرقي البلاد).

يذكر أنه في العاشر من يونيو/حزيران 2014، سيطر تنظيم الدولة على مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى)، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة