تواصلت المظاهرات الليلية الرافضة للانقلاب في عدد من المحافظات المصرية، لإحياء الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير. وذلك بعد يوم دامٍ خلف 25 قتيلا، بالإضافة لإصابة العشرات برصاص قوات الجيش والشرطة خلال تصديهم للمتظاهرين بذكرى الثورة.

وشهدت منطقتا إمبابة والوراق التابعتان لمحافظة الجيزة مسيرات جابت الشوارع, ردد المشاركون خلالها شعارات تندد بالانقلاب العسكري وتطالب باستعادة المسار الديمقراطي, كما رفع المتظاهرون شارات رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي بلدة المنصورية بمحافظة الجيزة، خرجت مسيرة ردد المشاركون فيها هتافات تطالب باسترداد الثورة. واعتبر المحتجون أن النظام الحالي سرق الثورة، وطالبوا بمحاسبة رموزه ورموز نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك

كما طالب المتظاهرون بتحقيق أهداف ثورة الـ25 من يناير، والإفراج عن المعتقلين.

وشهدت منطقة القناطر بمحافظة القليوبية أيضا مظاهرات رافضة للانقلاب، وردد المشاركون هتافات تطالب بزوال حكم العسكر والعودة إلى الشرعية. وأكد المتظاهرون في هتافاتهم على إصرارهم لإكمال طريق الثورة, ونددوا بالإجراءات التعسفية والاعتقالات.

كما شهدت محافظة الشرقية مظاهرات رافضة للانقلاب، رفع المتظاهرون فيها شارات رابعة وصور مرسي، ورددوا هتافات تطالب برحيل الحكم العسكري, والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.

إغلاق مداخل التحرير
يأتي ذلك في وقت يواصل فيه الجيش إغلاق جميع المداخل المؤدية إلى ميدان التحرير بعد يوم دام أدى لمقتل 25 شخصا وإصابة العشرات في مظاهرات حاشدة رافضة للانقلاب بالذكرى الرابعة لثورة يناير.

video

ولقي شرطي مصرعه في حي المطرية بالقاهرة خلال المواجهات مع المتظاهرين، كما قتل شرطيان آخران جراء هجوم مجهولين على نقطة تفتيش في المريوطية بمحافظة الجيزة.
 
وقالت وزارة الداخلية إنها ألقت القبض على 150 متظاهرا خلال فعاليات الذكرى التي بلغت -وفق مصادر ميدانية- أكثر من ستمائة مظاهرة في أغلب محافظات الجمهورية.
 
وسجلت محافظات القاهرة الكبرى وحدها (القاهرة والجيزة والقليوبية) نحو مائتي فعالية تعرض معظمها لهجمات قوات الأمن، مما أسفر عن وقوع قتلى ومصابين.
 
وشهد حي المطرية شرقي القاهرة مواجهات عنيفة بين المتظاهرين الذين استخدموا النبال والألعاب النارية وقطع الطرق لمنع تقدم قوات الأمن نحوهم، حيث أكد شهود عيان مقتل ما لا يقل عن عشرة متظاهرين وشرطي، وإصابة العشرات بينهم عدد من الضباط.

وفي سياق متصل، تبنت حركة تطلق على نفسها "العقاب الثوري" هجمات مختلفة على عدة أهداف أمنية.

المصدر : الجزيرة