نقل مصدر دبلوماسي عن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر قوله إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وأعضاء حكومته يخضعون للإقامة الجبرية، مضيفا أن بن عمر أبلغ مجلس الأمن الدولي بأن دور الأمم المتحدة في اليمن أصبح ضروريا للغاية، وأن فرص التوصل إلى تسوية لا تزال قائمة.

ونسب مراسل الجزيرة للمصدر قوله إن بن عمر أكد خلال جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن حول الوضع في اليمن، أن البلاد أصبحت على حافة الهاوية، مشيرا إلى أن جماعة الحوثي تسيطر على جميع مؤسسات الدولة.

وأضاف بن عمر أن الاشتباكات العنيفة قد تتجدد في أي لحظة، مشيرا إلى أن الحوثيين يستعملون ما وصفها بالقوة غير المبررة في التعاطي مع الاحتجاجات السلمية التي تشهدها البلاد.

وحول الأوضاع في الجنوب، قال بن عمر إن العلم الجنوبي أصبح يرتفع على كل المؤسسات في عدن، مشيرا إلى أن بعض المناطق قد انفصلت عمليا وإن لم يتم إعلان ذلك رسميا.

وكان المبعوث الأممي قد التقى قادة الحوثيين في إطار سلسلة من الاتصالات التي يجريها في صنعاء لمحاولة التوسط من أجل التوصل إلى اتفاق بعد استقالة الرئيس اليمني، بحسب ما أفاد به المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين.

وأضاف دوجاريك أن بن عمر "يعقد ويترأس اجتماعات يومية مع 16 حزبا سياسيا لبناء توافق حول الطريق إلى الأمام، كما يجري اتصالات مع الدول الخليجية" مع تزايد المخاوف من أن يصبح اليمن دولة فاشلة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان له، عن القلق إزاء التطورات الحاصلة في اليمن، ودعا جميع الأطراف إلى أن تبقى منخرطة تماما مع مستشاره الخاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات