أفادت مصادر أمنية عراقية بأن العشرات من عناصر الجيش العراقي والصحوات سقطوا بين قتيل وجريح في اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية غربي الأنبار، في حين أعلنت قوات البشمركة الكردية مقتل العشرات من تنظيم الدولة لدى صد هجوم شنه التنظيم جنوب أربيل (شمالا).

وقالت المصادر إن 23 من عناصر الجيش والصحوات قتلوا وأصيب 14 آخرون، كما قتل خمسة من تنظيم الدولة في بلدتي آلوس والبوحيات غربي الأنبار، مضيفة أن تنظيم الدولة تمكن من استعادة بلدة آلوس التي سيطر عليها الجيش والصحوات قبل نحو أسبوع بعد معارك عنيفة.

من جهته، أعلن قائد عمليات الجزيرة والبادية ضياء كاظم دبوس مقتل آمر الفوج الثالث في الجيش العراقي بنيران قناص من تنظيم الدولة غربي الرمادي، وقتل خمسة عناصر خلال صد هجوم للتنظيم وسط المدينة.

كما نقلت الوكالة ذاتها عن قائد شرطة محافظة الأنبار كاظم محمد الفهداوي "صد هجوم لتنظيم الدولة على منطقة حي الأندلس (وسط الرمادي)، مما أدى إلى وقوع مواجهات أسفرت عن مقتل خمسة منهم، بينهم اثنان من القناصة، وإلحاق خسائر مادية كبيرة في صفوفهم".

وفي وقت سابق، تحدثت مصادر أمنية عراقية عن مقتل أكثر من ثلاثين من قوات الجيش والحشد الشعبي في معارك مع تنظيم الدولة بمحافظة ديالى، حيث تمكنت خلالها القوات الحكومية من السيطرة على أهم سد للمياه شمالي المحافظة واستعادة عدد من القرى بالمحافظة.

وتشهد العديد من مدن العراق مواجهات ومعارك عنيفة بين القوات الحكومية وتنظيم الدولة، تسعى فيها القوات العراقية إلى استعادة المزيد من الأراضي من قبضة التنظيم، خاصة في محافظة الأنبار الخارجة عن سيطرة الحكومة.

معارك بأربيل
وفي أربيل (شمال البلاد)، قال ضابط كردي للأناضول إن قوات البشمركة (جيش إقليم كردستان العراق) صدّت هجوما واسعا شنّه تنظيم الدولة جنوب أربيل، بينما أكد سقوط العشرات من التنظيم بين قتيل وجريح.

video

وأطلقت قوات البشمركة هذا الأسبوع هجوما بريا شمال غربي الموصل بدعم من طيران التحالف الدولي، وأعلنت استعادة السيطرة على بعض المناطق، وقطع خط الإمداد الرئيسي عن التنظيم من الموصل إلى الغرب.

يذكر أنه في العاشر من يونيو/حزيران 2014، سيطر تنظيم الدولة على مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى)، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة