قتلت فتاة مصرية اليوم السبت إثر تدخل قوات الأمن لفض مظاهرات في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة، كما منعت هذه القوات عشرات من أهالي شهداء ومصابي ثورة 25 يناير من دخول الميدان قبل ساعات من حلول الذكرى الرابعة للثورة.

وأعلن حزب التحالف الشعبي الاشتراكي مقتل فتاة تنتمي له وتدعى شيماء الصباغ بطلقات خرطوش إثر تدخل الأمن لفض مظاهرات بالقوة في محيط ميدان التحرير، وقال إن المسيرة كانت سلمية لوضع أكاليل الزهور على النصب التذكاري بالميدان.

وقال شهود عيان إن العشرات من أنصار حزب التحالف الشعبي الاشتراكي تجمعوا لتنظيم مسيرة في اتجاه ميدان التحرير رافعين أكاليل الزهور والأعلام المصرية، وهتفوا "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية"، ثم ألقت قوات الأمن عليهم الغاز المدمع كما سمع صوت إطلاق نار، مما أسفر عن مصرع الفتاة ووقوع إصابات أخرى.

video

ومنعت قوات الأمن العشرات من أهالي قتلى ومصابي الثورة من دخول ميدان التحرير قبل ساعات من حلول الذكرى الرابعة للثورة، واشتكى هؤلاء من أنهم لم يحصلوا على أي حقوق خاصة بذويهم وما زالوا يعانون منذ أربع سنوات.

وقد عززت قوات الأمن انتشارها في الميدان، وتمركزت الآليات العسكرية في محيط الميدان ومداخل الشوارع المؤدية إليه مع دعوة عدد من القوى والحركات الثورية للنزول إلى الشوارع والميادين للتظاهر، تنديدا بالانقلاب وتبرئة الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته وكبار قيادات الأمن من تهم قتل متظاهري الثورة.

وأفادت مصادر الجزيرة بأن شخصا قتل خلال إطلاق قوات الأمن أمس الجمعة النار على مظاهرة رافضة للانقلاب في حي فيصل بالجيزة، كما قتلت فتاة (17 عاما) وأصيب عشرات خلال إطلاق الأمن الرصاص على مظاهرات أخرى رافضة للانقلاب بالإسكندرية.

وشهد أمس أيضا مظاهرات في حيي المعادي والمطرية بالقاهرة، وفي مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة وكذلك في محافظتي المنوفية والشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات