أعلنت المعارضة السورية المسلحة اليوم السبت سيطرتها على تلة البريج الإستراتيجية شمال مدينة حلب، في حين سقط عدد من القتلى والجرحى بينهم أطفال في دمشق وريفها.

وقالت كتائب المعارضة إنها دمرت دبابة تابعة للنظام قرب تلة المياسات بمنطقة البريج. وكان الطيران النظامي قد ألقى براميل متفجرة على هذه المنطقة.

وفي ريف إدلب المجاور، قتل ستة أشخاص إثر إلقاء براميل متفجرة على مدينة خان شيخون وفق ما أفادت شبكة سوريا مباشر.

وفي العاصمة دمشق، قالت الشبكة ذاتها إن ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى لقوا حتفهم إثر سقوط قذيفة هاون على منطقة الزبلطاني.

كما أضافت أن أربعة جرحوا إثر سقوط قذيفة هاون على منطقة باب توما، كما استهدفت قذائف الهاون محيط ساحة التحرير ومنطقة العباسيين وحي العدوي وحي القصور.

وأدت الغارات الجوية على مدينة عربين بريف دمشق إلى مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل، في ظل غارات على بلدات حمورية وجسرين بـريف دمشق الشرقي.

براميل وقتلى
من جهتها، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بسقوط أربعة براميل متفجرة على مدينة الزبداني بريف دمشق.

في المقابل قصفت قوات المعارضة تجمعات لقوات النظام في اللواء 82 ببلدة الشيخ مسكين شمال درعا، مما أسفر عن مقتل عدد من عناصر الأخيرة.

تزامن ذلك مع اشتباكات بين الطرفين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على حاجز محطة الكهرباء في البلدة، وفقا لشبكة مسار برس.

وفي ريف درعا أيضا، جرح مدنيون إثر غارة جوية على مدينة الحارة، وسط استهداف طيران النظام لمدينة نوى وبلدة الدلي.

وفي حمص، أعلنت شبكة سوريا مباشر وفاة القيادي في الجيش الحر العقيد المنشق محمد سعد الدين إبراهيم متأثراً بجروح أصيب بها في القصف الجوي على منطقة الحولة بريف حمص.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت اليوم مقتل سبعة أشخاص بينهم قتيل تحت التعذيب في محافظات سورية مختلفة.

المصدر : الجزيرة