هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشعب المصري بثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وبما أطلق عليها ثورة الثلاثين من يونيو/حزيران 2013 التي قال إنها جاءت لتصويب ثورة يناير. 

وقال السيسي في كلمة تلفزيونية مسجلة بمناسبة الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك إنها "تمثل شعلة جديدة للأمل والتقدم والتحرك".

وأضاف أن "تلك الثورة تستدعي من المصريين التحرك بقوة من أجل تغيير أنفسهم في العمل وفي المدرسة والمصنع"، ودعا إلى "التحرك الإيجابي في كافة المجالات من أجل تحقيق أهداف هذه الثورة"، وطالب بـ"مزيد من العمل والحركة والصبر".

وتابع "أقول إن الذكرى الرابعة تمثل لنا جميعا شعلة جديدة للأمل والتقدم والتحرك، وثورة 25 يناير ثورة للتغيير تحرك بها المصريون، وأرادوا التغيير وعندما أرادوا مرة أخرى في 30 يونيو التغيير أو تصويب التغيير نجحوا".

كما وجّه السيسي في كلمته التحية لضحايا الثورة الذين سقطوا منذ الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011 وحتى الآن، مؤكدا أن "سقوطهم كان من أجل أن تبقى وترتفع وتتقدم مصر، وأن دم هؤلاء الشهداء والمصابين سيظل دائما هو المعنى العظيم الذي يحضرنا من أجل أن نتحرك للأمام أكثر ونبذل مجهودا أكبر من أجل بلدنا".

المصدر : الجزيرة