لقيت فتاة مصرية بالإسكندرية مصرعها الجمعة وأصيب العشرات خلال إطلاق الأمن المصري الرصاص الحي على مظاهرات رافضة للانقلاب ومطالبة بمحاكمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعودة المسار الديمقراطي للبلاد.

وقال مسؤول في وزارة الصحة المصرية إن قتيلة سقطت في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بمدينة الإسكندرية قبل يومين من حلول الذكرى الرابعة للانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الإسكندرية أيمن عبد المنعم إن امرأة أخرى نقلت إلى المستشفى في حالة حرجة. وقالت مصادر أمنية في المدينة إن سكانا اشتبكوا في البداية مع المشاركين في الاحتجاج الذي نظم بشرق الإسكندرية، وإن الشرطة تدخلت لفض الاشتباك وأطلقت طلقات خرطوش.

وقالت صفحة لجماعة الإخوان المسلمين على فيسبوك إن القتيلة طالبة عمرها 17 عاما واسمها سندس أبو بكر وإنها تنتمي للجماعة.

أسلحة نارية
وقال مدير مباحث الإسكندرية العميد شريف عبد الحميد إن مصابين آخرين سقطوا خلال الاشتباكات بين المحتجين والسكان، وإن الطرفين استخدما أسلحة نارية خلال الاشتباكات.

وقال شهود عيان إن محتجين يؤيدون الإخوان تجمعوا في تسعة أماكن أخرى بالإسكندرية مرددين هتافات مناوئة للجيش والشرطة.

وقال المسؤولون الأمنيون إن الشرطة ألقت القبض على ثلاثين شخصا من المشاركين في احتجاجات الإسكندرية، كما ألقت القبض على 68 محتجا مساء الخميس خلال مظاهرات أحرقت خلالها سيارة شرطة وأشعلت النار في واجهة قسم للشرطة بالمدينة.

حافلة ركاب احترقت جراء تفجيرها بقنبلة في حي الزمالك (الأوروبية)

وفي حي المعادي في القاهرة خرجت مسيرات تندد بإطلاق سراح جمال وعلاء نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ورفع المحتجون شارات رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول محمد مرسي مطالبين بإعادته إلى منصبة، كما طالب المحتجون بالاقتصاص ممن سموهم قادة الانقلاب العسكري.

مطالب المتظاهرين
وفي مدينة أوسيم في محافظة الجيزة نظم رافضو الانقلاب مسيرات تطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف التعذيب داخل السجون. وندد المتظاهرون بإحالة المدنيين إلى المحاكم العسكرية، وأكدوا على استمرار حراكهم السلمي حتى تحقيق مطالبهم.

وفي حي المطرية بالقاهرة هاجمت قوات الأمن المصري مظاهرة لرافضي الانقلاب. وقال شهود عيان إن الأمن أطلق قنابل الغاز المدمع وطلقات الخرطوش على المتظاهرين، مما تسبب في إصابة عدد منهم.

وفي محافظة المنوفية، نظم رافضو الانقلاب مظاهرات تحتج على قمع الحريات في مصر. وطالبوا بمحاكمة المتورطين في قتل متظاهرين. ودعا المحتجون إلى الاحتشاد في الـ25 من الشهر الجاري تزامنا مع الذكرى الرابعة لثورة يناير.

وفي محافظة الشرقية، شدد المتظاهرون على مواصلة حراكهم المناهض للانقلاب وطالبوا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين منذ ثورة يناير. ورفع المحتجون شارات رابعة العدوية والأعلام المصرية.  

وجاءت تلك المظاهرات تلبية لدعوة أطلقها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لمرسي، للخروج في موجة ثورية ومظاهرات لإحياء ذكرى ثورة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

تفجيرات
وفي الزمالك بالقاهرة حطم انفجار حافلة ركاب الجمعة. وقال سكان إن عددا من القنابل انفجرت في مناطق متفرقة بالعاصمة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات