محمد أزوين-الدوحة

احتل مركز الجزيرة للدراسات المرتبة السادسة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر مراكز البحوث العالمية لعام 2014، ونظمت احتفالات متزامنة في نحو 51 بلدا حول العالم من ضمنها الاحتفال الذي نظمه المركز في العاصمة القطرية الدوحة مساء الخميس.

وجاء عدد من مراكز البحوث والدراسات العربية في مكانة متقدمة في المؤشر العالمي، حيث حل مركز بروكغنز الدوحة في المرتبة الثالثة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تلاه مركز الجزيرة للدراسات في المرتبة السادسة، ومركز أبحاث الخليج في المملكة العربية السعودية الذي حل ثامنا، ومركز راند قطر في المرتبة الخامسة عشرة، إضافة إلى مراكز في الإمارات والكويت وسلطنة عُمان جاءت في المرتبة 35، و39 ، و54 على الترتيب.

وفي هذا السياق قال المدير العام لشبكة الجزيرة بالإنابة الدكتور مصطفى سواق إن هذا التقرير الذي شارك في إعداده ثلاثة آلاف خبير وإعلامي من مختلف دول العالم، يهدف إلى تعزيز دور المؤسسات البحثية وتحسين أدائها وزيادة تأثيرها، إلى جانب تكوين شبكة دولية عابرة للحدود تربط بين مراكز البحوث وتحقق التميز في مجال السياسة.

سواق: مركز الجزيرة للدراسات محل تقدير من طرف المؤسسات البحثية الدولية (الجزيرة)

دلالات مهمة
وفي تصريح للجزيرة نت، أكد سواق أن تصنيف مركز الجزيرة للدراسات ضمن المراكز الأولى الأكثر تأثيرا يعطي دلالتين واضحتين: الأولى هي تميز المركز ومساهماته في مجال البحوث والدراسات مما جعله محل تقدير من طرف المؤسسات البحثية الدولية، والثانية تتعلق بشبكة الجزيرة وأهميتها باعتبار أن هذا المركز مرتبط بشكل عضوي بها.

وأوضح أن مراكز البحوث والدراسات ذات أهمية كبيرة في العالم المتقدم لما توفره لصناع القرار من مادة بحثية علمية تساهم في تقرير مستقبل السياسات والمصالح استنادا على الدراسات المقدمة من طرف هذه المراكز، وهذا ما نأمل في أن يقدمه مركز الجزيرة للدراسات لصناع القرار في المنطقة.

من جهته، عبّر مدير مركز الجزيرة للدراسات الدكتور صلاح الزين عن سعادته بالمستوى الذي وصل إليه المركز وغيره من المراكز العربية والخليجية على وجه التحديد، مشيرا إلى أنها أثبتت قدرتها على المنافسة في تقديم مادة بحثية محكمة استطاعت أن تتقدم على مراكز عريقة في دول متقدمة.

وأضاف "نحن سعداء بتنظيمنا هذا الحفل الذي يعتبر جزءا من الاحتفالات المتزامنة على مستوى العالم والهادفة إلى إبراز نتائج التقرير الدولي حول المؤشر العالمي الذي ترعاه جامعة بنسلفانيا، وما يسعدنا أكثر هو محافظة مركز الجزيرة للدراسات على مكانته ضمن عشرة مراكز صنفت على أنها الأكثر تأثيرا على مستوى العالم، وهو ما يضعنا أمام تحد كبير يجعلنا نستمر في العطاء والمساهمة في هذا الاتجاه".

وبناء على هذه النتائج المشرّفة -يضيف صلاح الزين- "قمنا بتنظيم هذه الندوة التي استدعينا لها مجموعة من الخبراء ورؤساء مراكز بحثية عربية لمناقشة سبل تعزيز دور مراكز الدراسات والبحوث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والارتقاء بأدائها كي نتمكن من تقديم مادة بحثية محكمة تتيح المجال في رسم السياسات وتساعد على تحقيق مصالح دول المنطقة".

المصدر : الجزيرة