أعلنت الحكومة السورية المؤقتة أنها تلقت دعما ماليا من الولايات المتحدة من أجل إقامة مشاريع في الداخل السوري الخاضع لسيطرة المعارضة.

وقال رئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة في مؤتمر صحفي بمدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا "نتيجة للأوضاع المأساوية التي يمرّ بها الشعب السوري في الداخل وفي مخيمات اللجوء، طلبت الحكومة من الجهات المانحة تقديم ما أمكن من المساعدات التي تساهم في تخفيف المعاناة التي تعاظمت وطال أمدها".

وأضاف أنه "في استجابة مبدئية قامت الحكومة الأميركية بتقديم مساعدة بقيمة ستة ملايين دولار للحكومة المؤقتة، عبر برنامج "بالأخضر" التابع للحكومة، حيث تتلخص رؤية المساعدة في دعم جهود الحكومة، والمجالس المحلية المنتخبة، لملء الفراغ الإداري في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من خلال برامج خدمية وتنموية وإنسانية".

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها الولايات المتحدة دعما ماليا للحكومة السورية المؤقتة بشكل رسمي. وسوف تقدم مساعدات تشمل الجوانب الطبية والتعليمية والصحية ودعما للمجالس المحلية التابعة للحكومة السورية المؤقتة.

يذكر أن الكونغرس الأميركي أقر في سبتمبر/أيلول الماضي مشروع قانون تدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة" بتمويل تبلغ قيمته خمسمائة مليون دولار، وأشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما وقتها بالتأييد القوي من المشرعين لخطة تدريب المعارضة السورية.

ويعد تدريب المعارضة السورية أحد مكونات الإستراتيجية البعيدة المدى التي أعلنها أوباما قبل أشهر لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات