أفاد قيادي بمجلس شورى ثوار بنغازي للجزيرة نت باقتحام القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر لفرع مصرف ليبيا المركزي في بنغازي (شرق) مساء اليوم الأربعاء٬ في حين وصل عدد ضحايا الاشتباكات المتفرقة في ليبيا خلال اليومين الأخيرين إلى تسعة جنود فضلا عن عدد من الجرحى.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن قيادي بمجلس شورى ثوار بنغازي (وهو مشكل من كتائب إسلامية تابعة لرئاسة الأركان) قوله إن القوات التابعة لحفتر اقتحمت مصرف ليبيا المركزي-فرع بنغازي مساء اليوم.

وفي الوقت نفسه، أكد مصدر مسؤول بالمصرف صحة الأنباء٬ لافتا إلى أن المصرف سيصدر بيانا في وقت لاحق بشأن حادثة الاقتحام التي جرت في بنغازي.

بدوره، قال مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد إن قوات حفتر استولت على نحو مليار دينار ليبي ونحو مائة مليون دولار أميركي، وكذلك مبالغ أخرى بعملات أجنبية مختلفة، إضافة إلى سبائك ذهبية.

وأضاف أن قوات من مجلس شورى ثوار بنغازي تحاصر قوات حفتر داخل المصرف، وتهدد بنسف أي سيارة تخرج منه، مشيرا إلى أن القوات البحرية التابعة لحفتر تكثف قصف المكان لفتح ممر آمن للقوات المحاصرة داخل المصرف.

وكانت المدينة قد شهدت اليوم مقتل سبعة جنود وجرح آخرين في اشتباكات بين مجلس ثوار بنغازي وقوات حفتر، بينما لقي جنديان مصرعهما وأُصيب آخرون في غرب ليبيا خلال اشتباكات بين قوات فجر ليبيا وما يسمى جيش القبائل وكتائب القعقاع والصواعق الموالية لحفتر طوال اليومين الماضيين.

وتشهد جبهة القتال بقاعدة الوطية الجوية منذ أيام اشتباكات متقطعة بين قوات فجر ليبيا وجيش القبائل، حيث تحاول قوات فجر ليبيا محاصرة القاعدة الجوية، التي تشكل موقعا إستراتيجيا لقوات حفتر غربي البلاد.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت أمس الأطراف المتصارعة بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في إطار مفاوضات دعمتها المنظمة الدولية، حيث دعت البعثة الأممية إلى ليبيا الأطراف إلى "النقاش والالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة وسريعة لتعزيز الهدنة ومعالجة أي انتهاك".

وسبق أن أعلنت الفصائل وقفا جزئيا لإطلاق النار، لكن الجبهتين المتنافستين تبادلتا الاتهامات الاثنين بتجدد الهجمات قرب ميناء السدرة، أكبر الموانئ النفطية بالبلاد.

المصدر : الجزيرة