عبد الرحمن سهل-كيسمايو

اختار رئيس إدارة "جوبالاند" الصومالية أحمد مدوبي مطار كيسمايو لعقد مؤتمر لتشكيل أعضاء البرلمان المحلي الذي بدأ أمس الثلاثاء، ويستمر حتى فبراير/ شباط المقبل، بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وهيئة إيغاد وبريطانيا والولايات المتحدة وإثيوبيا وكينيا.

وبكلمته الافتتاحية أمام المؤتمر، ناشد مدوبي رؤساء العشائر الصومالية في جوبا "عدم تهميش" دور العشائر الصغيرة قليلة العدد، كذلك المرأة التي قال "إنها تعرضت لإقصاء بالمؤسسات الأخرى التي تم تشكيلها في المرحلة الماضية". كما طالب الحكومة الاتحادية في مقديشو بـ"تعيين ممثلين يقيمون بصورة دائمة في كيسمايو لمتابعة أعمال المؤتمر".

من جهته، تعهد نائب وزير الداخلية والشؤون الفدرالية الصومالية عبد الرحمن بانكح الذي حضر المؤتمر بنقل وتوصيات إدارة جوبالاند إلى القيادة بمقديشو، معتبرا المؤتمر "خطوة نحو استكمال مؤسسات إدارة جوبالاند". وأكد "حرص الحكومة الصومالية على تحمل مسؤوليتها المرتبطة بالمؤتمر وجوبالاند أيضا".

كما أكد بانكح ضرورة عرض تجربة اختيار أعضاء البرلمان "لتكون نموذجا لبقية الأقاليم الصومالية، وأن يراعي التمثيل لجميع سكان مناطق جوبا". 

 وفود إقليمية ودولية شاركت بافتتاح المؤتمر (الجزيرة)

ترحيب
ورحبت الأمم المتحدة وهيئة إيغاد والاتحاد الأوروبي وبعثة الاتحاد الأفريقي وبريطانيا بالمؤتمر، ودعت السلطات المعنية إلى ضمان تمثيل جميع العشائر.

واعتبرت، في بيان مشترك لها، العملية الجارية "خطوة مهمة نحو تحقيق السلام وبناء الدولة لسكان مناطق جوبا، وجميع الصوماليين".

وحث البيان إدارة جوبالاند على "إشراك المرأة والشباب والعشائر الصغيرة في صنع القرار من خلال ضمان مشاركتهم في البرلمان الجديد، مع ضمان عملية عادلة وشاملة تساعد على بناء مجتمع سلمي عادل يمكن أن يكون نموذجا لبقية إدارات البلاد".

كما حث جميع الأطراف على الانخراط في "التشاور البناء لتحقيق المصالحة، بما يضمن مصالح جميع القبائل" مؤكدا التزام شركاء الصومال الدوليين "بدعم عملية السلام وبناء الدولة والأمة".

أما ممثل هيئة إيغاد لدى الصومال محمد عبدي، فأكد أهمية اختيار أعضاء البرلمان المحلي من قبل رؤساء العشائر الصومالية بمناطق جوبا، وقال إن افتتاح المؤتمر الحالي يأتي تنفيذا لمقررات وزراء الخارجية لإيغاد بمقديشو الأسبوع الماضي.

وربط اختيار أعضاء البرلمان بمشاركة جوبالاند بالانتخابات الرئاسية الصومالية المقرر إجراؤها عام 2016، كما أكد أهمية مشاركة المرأة، وإشراك جميع القبائل الصومالية في العملية.

المصدر : الجزيرة