كشف تسريب صوتي حصلت عليه الجزيرة عن تنسيق أجراه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح مع جماعة الحوثي، حيث طلب فيه صالح من قيادي حوثي التواصل مع قيادات سياسية وعسكرية موالية له، وتشاور معه أيضا بشأن مرشحي رئاسة الحكومة، وأبدى رفضه ترشيح أحمد بن عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس.

وأظهر التسجيل الصوتي -الذي يعود تاريخه إلى أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد وقوع صنعاء في قبضة الحوثيين في نهاية سبتمبر/أيلول- تنسيقا بين صالح والقيادي الحوثي عبد الواحد أبو راس، الذي كان ممثل الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني، بشأن تحركات عسكرية وسياسية.

ورشّح صالح خلال المكالمة المسربة أسماء لرئاسة الحكومة، كما أبدى استياءه من بن مبارك الذي تعرض للخطف على يد الحوثيين السبت الماضي، كما اتهم -في المكالمة نفسها- جلال نجل الرئيس عبد ربه منصور هادي بتنفيذ حادثة تفجير ارتكبت ضد الحوثيين في صنعاء.

ويطلب صالح في التسجيل التنسيق مع كل من القيادي العسكري عبد العزيز الذهب، والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا، وصهره القيادي في المؤتمر أحمد الكحلاني.

وكانت اللجان الشعبية التابعة لجماعة الحوثيين قد خطفت السبت بن مبارك للضغط من أجل تغيير مشروع الدستور الذي تعترض فيه على إقامة يمن اتحادي مؤلف من ستة أقاليم.

وعلمت الجزيرة مؤخرا من مصادر خاصة أن جماعة الحوثي رفعت سقف مطالبها عندما طلبت من الرئيس اليمني تعيين نائب للرئيس من الجماعة وإلحاق عشرة آلاف من مسلحيها بالجيش وعشرة آلاف آخرين بالأمن.

كما علمت الجزيرة أن ممثل الحوثي مهدي المشاط قال للرئيس في اجتماع المستشارين إنه إن لم تتم الاستجابة لمطالب الجماعة فإن البيان العسكري الأول جاهز، على حد تعبيره. وقالت المصادر إن الحوثيين هددوا باقتحام منزل هادي إذا لم يسمح لهم بالسيطرة على دار الرئاسة.

المصدر : الجزيرة