ذكر مصدر أمني أن 27 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية لقوا مصرعهم في قصف جوي لطائرات التحالف الدولي على مناطق متفرقة من محافظة نينوى (شمالي العراق).

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن العقيد أحمد الجبوري من شرطة نينوى أن غارات التحالف على مواقع تنظيم الدولة في بلدتي بعشيقة وباطنيا وقرب سد الموصل، أودت بحياة تسعة من عناصر التنظيم.

وأضاف أن القصف استهدف كذلك معسكرا للتنظيم في قضاء بعاج، وأسفر عن مقتل ستة من عناصره، من بينهم القيادي جهاد الدهان.

وقُتل 12 عنصراً آخر من التنظيم في ضربات جوية على مواقع متفرقة من قضاء تلعفر (ستين كيلومترا غرب الموصل).

من ناحية أخرى، أفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن أحد أفراد مجالس الصحوات في العراق قُتل وأُصيب أربعة آخرون في قصف لتنظيم الدولة الإسلامية على مواقع للجيش والصحوات والشرطة في عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار (غربي العراق).

وفي الرمادي، أعلن قائد شرطة الأنبار إحباط هجوم شنّه مسلحو تنظيم الدولة على مقر للشرطة جنوب غربي الرمادي. 

من ناحيتها، قالت مصادر مقربة من تنظيم الدولة إن عددا من أفراد القوات الحكومية والصحوات قتلوا وأصيبوا في هجومين بسيارتين ملغمتين في السجارية (شرقي الرمادي).

وأوضح قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن كاظم محمد الفهداوي أن قوة من الشرطة تمكنت من تفجير شاحنتين يقودهما انتحاريان حاولا استهداف القوات الأمنية في منطقة السجارية.

وفي منطقة المزرعة (جنوب بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد)، أفاد ناشطون باحتراق عدد من عربات الجيش ومليشيات الحشد خلال اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة.

في غضون ذلك، أوردت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن جنوداً كنديين فتحوا نيران أسلحتهم على مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق في الأسبوع الماضي، وذلك في أول اشتباك أرضي بين قوات غربية وعناصر من التنظيم.

وقال قائد العمليات الخاصة الجنرال مايكل رولو الاثنين إن الجنود الكنديين كانوا في زيارة للمواقع الأمامية لقوات البشمركة الكردية عندما تعرضوا لقصف بمدافع الهاون والأسلحة الرشاشة، فردوا على تلك النيران "دفاعاً عن النفس".

المصدر : أسوشيتد برس,وكالة الأناضول,الجزيرة