اعتبر فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن الغارة الجوية الأخيرة التي وقعت في منطقة الجولان السوري يوم الأحد تمثل انتهاكا لاتفاقية فصل القوات بين الإسرائيليين والسوريين الموقعة بين الجانبين عام 1974.

وأشار حق -الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك- إلى أن القوات الدولية المكلفة بمراقبة خط الهدنة قد لاحظت عبور طائرتين من دون طيار من الجانب الإسرائيلي باتجاه الجانب السوري قبل تصاعد سحب دخان في العمق السوري.

وتجنب المتحدث الأممي الإشارة إلى مصدر أو جنسية الطائرات المغيرة، مؤكدا أن الأمم المتحدة في حاجة إلى مزيد من المعلومات بشأن جنسية الطائرات التي نفذت الغارة، داعيا إلى التزام الهدوء في المنطقة التي تشهد حالة من التوتر.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية نقلت الاثنين عن مصدر قريب من حزب الله أن ستة عسكريين إيرانيين قتلوا في الغارة، التي تسببت أيضا في مقتل ستة عناصر من الحزب، بينهم قائد عسكري ميداني وجهاد ابن القائد العسكري السابق في الحزب عماد مغنية.

يشار إلى أن اتفاقية فك الاشتباك -التي وقعت في مايو/أيار 1974 بين سوريا وإسرائيل في جنيف بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي آنذاك- تضمنت التزام الطرفين بدقة بوقف إطلاق النار والامتناع عن جميع الأعمال العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات