بث تنظيم الدولة الإسلامية اليوم تسجيل فيديو على الإنترنت يظهر فيه من يعتقد أنهما رهينتان يابانيان، ويطالب الحكومة اليابانية بمائتي مليون دولار لإنقاذهما من القتل.

ويظهر التسجيل رجلا ملثما يرتدي ملابس سوداء ويلوح بسكين وهو يقف في منطقة صحراوية وبجواره رجلان يرتديان ملابس برتقالية اللون اسمهما هارونا يوكاوا وكينجي غوتو جوتو. وانتقد الملثم تقديم طوكيو دعماً مالياً بقيمة مائتي مليون دولار للحرب ضد تنظيم الدولة.

وأمهل التنظيم السلطات اليابانية 72 ساعة لدفع الفدية وإلا فسيتم تصفية الرهينتين.

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أعلن قبل ثلاثة أيام في العاصمة المصرية القاهرة بأن بلاده ستقدم مساعدات غير عسكرية بقيمة مائتي مليون دولار لدول المنطقة التي تقاتل تنظيم الدولة.

آبي أعلن السبت دعما ماليا للدول التي تحارب تنظيم الدولة (الفرنسية/غيتي)

الخارجية اليابانية
وردا على الفيديو، قالت وزارة الخارجية اليابانية "إذا كان تسجيل الفيديو لرهينتين يابانيين حقا فإن مثل هذا التهديد باحتجاز رهائن غير مقبول".

وأضافت الوزارة أن طوكيو وحكومات أخرى "ستبذل قصارى جهدها للإفراج عن الرهينتين بأسرع وقت ممكن إذا كان ذلك حقيقيا". ولم تعلق الخارجية اليابانية على طلب الفدية.

وكان الياباني يوكاوا -وهو مدير شركة خاصة تعمل في المجال العسكري- قد اختطف في أغسطس/آب الماضي في سوريا، في حين ذهب غوتو -وهو صحفي مستقل- العام الماضي إلى سوريا لتغطية الأحداث هناك.

يشار إلى أن تنظيم الدولة سبق له أن ذبح المئات من الأسرى من الجنود السوريين والعراقيين، كما قتل عدداً من الرهائن من دول غربية ومنهم صحفيون.

المصدر : وكالات,الجزيرة