غزة-الجزيرة نت

أطلق الجيش المصري مساء اليوم الجمعة النار على أربعة فلسطينيين عند الحدود مع قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل أحدهم، وتم اعتقال الباقين.

وأفادت مصادر فلسطينية للجزيرة نت بأن الشبان الأربعة كانوا يحاولون اجتياز الحدود من غزة إلى داخل رفح المصرية، فاعتقل الجيش المصري ثلاثة على الفور، وعند محاولة الرابع الفرار باتجاه القطاع أطلق عليه الجنود النار فأصابوه برصاصة في ظهره.

وأشارت المصادر إلى أن الشاب الفلسطيني بقي ينزف على الأرض لنحو نصف ساعة داخل حدود القطاع دون اكتشاف مكانه بسبب حلول الظلام، وبعد العثور عليه نقل إلى مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح مصابا إصابة حرجة.

ولم يمكث الشاب الفلسطيني في المستشفى سوى دقائق قليلة حتى أعلن عن وفاته متأثرا بجراحه.

ورجحت المصادر أن يكون هدف الشبان الفلسطينيين من وراء اجتياز الجدار محاولة الهجرة إلى خارج القطاع، بسبب ظروف الحصار الإسرائيلي المشدد، والأوضاع الإنسانية والسياسية الصعبة.

وكانت مصر أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي انتهاء إخلاء المنطقة الحدودية مع قطاع غزة بعد تفجير الجيش مئات المنازل الواقعة في محيط المنطقة.

وجاء الإعلان عن المنطقة العازلة عقب مقتل 33 جنديًا مصريًا برصاص مسلحين في شمال سيناء يوم 24 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة