أعلنت الداخلية البحرينية مساء الخميس اعتقال عدد ممن وصفتهم "بالخارجين عن القانون" في أعقاب مشاركتهم في "مسيرة غير قانونية". في الأثناء دعت المعارضة لمظاهرة احتجاجا على اعتقال الأمين العام لـجمعية الوفاق الوطني المعارضة الشيخ علي سلمان.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن "مسيرة غير قانونية خرجت مساء الخميس من أحد مساجد منطقة المخارقة، بعد أن قام إمام المسجد بتحريض المشاركين ودفعهم لتنظيم هذه المسيرة".

واتهمت مجموعة من المشاركين بـ"ترويع المواطنين والمقيمين، وإجبار أصحاب المحلات التجارية على إغلاقها، فضلا عن قيامهم بقطع بعض الشوارع وترديد هتافات مخالفة للقانون".

وأشار البيان إلى أن "قوات حفظ النظام قامت بإنذار المتجمعين ودعوتهم أكثر من مرة للتفرق، إلا أنهم استمروا في تجاوز القانون، مما استدعى التعامل معهم وفق الضوابط القانونية المقررة، وتمكنت من إعادة الوضع إلى طبيعته".

وأوضحت الداخلية في بيانها أنه تم القبض على عدد ممن وصفتهم "بالخارجين عن القانون" في المرفق الخارجي بالمسجد المذكور (دورة مياه) بعد أن حاولوا الاختباء به، مشيرة إلى أنه تم إخطار النيابة العامة بالواقعة.

من جهتها، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن اشتباكات اندلعت مساء الخميس لليلة الخامسة على التوالي بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين كانوا يطالبون بإطلاق سراح الشيخ سلمان.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان أن شرطة مكافحة الشغب استخدمت قنابل الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين، ووقعت إصابات واعتقالات، وتم إغلاق المحلات التجارية.

وفي وقت سابق، اتهمت جمعية "الوفاق" في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، قوات الأمن، بشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف المصلين بمسجد مؤمن في قلب العاصمة.

وقالت إنه "عند خروج المصلين من مسجد مؤمن عقب صلاة مركزية للتضامن مع الأمين العام لجمعية الوفاق علي سلمان، قامت القوات بتوجيه الأسلحة وإطلاق الغازات السامة الخانقة على المصلين. وعند تفاديهم القمع الرسمي، قامت بملاحقتهم واحتجاز عدد كبير منهم".

علي سلمان اعتقل الأحد الماضي بالمنامة ويطالب أنصاره بإطلاقه (الأوروبية-أرشيف)

مظاهرة وتحذير
وتأتي الاعتقالات في أعقاب إعلان القوى المعارضة تنظيم ما وصفتها بـ"مظاهرة حاشدة" في شارع البديع (غرب العاصمة المنامة) للمطالبة بإطلاق سراح أمين عام جمعية الوفاق.

في المقابل، حذر رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن، في بيان نشرته الداخلية على حسابها بتويتر، من المشاركة بالمظاهرة.

وقال الحسن "ليس صحيحا ما يتم تداوله عن الموافقة على مسيرة لبعض الجمعيات الجمعة ". وحذرت الداخلية من أن الدعوة للمظاهرة أو المشاركة فيها مخالفة للقانون.

وكان سلمان أوقف الأحد الماضي بالمنامة، واتهم وفق محاميه عبد الله الشملاوي "بالحض على كراهية نظام الحكم والدعوة إلى إسقاطه بالقوة والتحريض على بغض طائفة من الناس". وشهدت المنامة مظاهرات من أنصار المعارضة تدعو لإطلاق سراحه.

وتشهد المملكة احتجاجات بدأت يوم 14 فبراير/شباط 2011 تقول السلطات إن "الوفاق" المعارضة تقف وراء تأجيجها، بينما تقول تلك الجمعية إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية بالبلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك "المطلقة" تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

وتتهم الحكومة المعارضة بالموالاة لإيران، وهو ما تنفيه المعارضة. وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني استنكر تصريحات صدرت عن الخارجية الإيرانية بشأن التحقيقات التي تجريها النيابة العامة بالبحرين مع الشيخ سلمان، معربا عن رفض دول المجلس أي تدخل خارجي بشؤونها.

وكانت الخارجية الإيرانية قد أعربت عن "القلق الشديد" لتوقيف سلمان وطلبت الإفراج عنه، ووصفت الإجراءات الأمنية لحكومة المنامة لحل مشاكلها الداخلية بأنها "أخطاء".

المصدر : وكالات