دعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الحضور إلى القدس للتحدث مباشرة مع الحكومة والشعب الإسرائيليين بدلا من الذهاب إلى لاهاي (مقر المحكمة الجنائية الدولية).

وقال ريفلين أمام وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يقوم بزيارة رسمية لإسرائيل بينهم السيناتور الجمهوري جون ماكين، "ليس هناك من حل آخر سوى إجراء مفاوضات مباشرة. إن المبادرات الأحادية الجانب لن تحل النزاع، ولن تؤدي سوى إلى إعطاء سلطات أكبر للمتطرفين".

وأضاف "أدعو الرئيس عباس بدلا من الذهاب إلى لاهاي أو الأمم المتحدة، للمجيء إلى القدس للتحدث مباشرة مع الحكومة والشعب الإسرائيليين".

وتأتي تصريحات الرئيس الإسرائيلي في ظل توتر بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل على خلفية توجه السلطة لمجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية.

واستخدمت واشنطن يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار عربي ينص على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بنهاية عام 2017.

وبعد ساعات من هذا الإخفاق، وقع عباس 18 اتفاقية ومعاهدة دولية في مقدمتها ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية مما أثار غضب الولايات المتحدة وإسرائيل، خشية أن تشرع السلطة الفلسطينية في ملاحقة مسؤولين إسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم بحق فلسطينيين.

وأعلنت المحكمة الجنائية الدولية هذا الأسبوع عن فتح بحث أولي -وهو مرحلة تسبق فتح تحقيق- حول جرائم حرب ارتكبت منذ صيف 2014 في فلسطين، وهو ما يشمل بالتالي الحرب على قطاع غزة في يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين.

وانهارت مفاوضات إسرائيلية فلسطينية غير مباشرة برعاية واشنطن في أبريل/نيسان 2014، جراء تمسك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاستيطان ورفضه تنفيذ إفراج كان متفقا عليه عن أسرى قدامى.

ومنصب الرئيس في إسرائيل فخري لكن عدة رؤساء سابقين أطلقوا من خلاله مواقف تدعو إلى السلام.

وريفلين -الذي عبر في السابق عن معارضته إقامة دولة فلسطينية- لم يتطرق منذ تنصيبه رئيسا في يوليو/تموز 2014 سوى لمواضيع السياسة الداخلية الإسرائيلية.

المصدر : وكالات