وقع انفجار صباح اليوم (الأحد) في مقر لـجماعة الحوثي في محافظة إب وسط اليمن، في حين اغتال مسلحون قياديا بالجماعة في محافظة الضالع جنوبي البلاد.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن انفجارا لم تعرف أسبابه بعد استهدف مقرا للحوثيين شرقي مدينة القاعدة بمحافظة إب، دون وقوع ضحايا أو إصابات.

وأضاف الشهود أن المقر هو منزل للعقيد عسكر زعيل الناطق الرسمي السابق باسم المنطقة العسكرية السادسة، التي كان يرأسها اللواء الركن علي محسن الأحمر، قبل أن يستولي عليه الحوثيون ويتخذوه مقرا لهم قبل أشهر.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الانفجار، كما لم يصدر على الفور أي تعقيب رسمي من قبل الحوثيين.

من جهة أخرى، اغتال مسلحون مجهولون جلال محمد مقيبل، القائم بأعمال رئيس مكتب جماعة الحوثيين بمحافظة الضالع جنوبي اليمن.

وكان مقيبل أستاذا في كلية التربية بمدينة عدن، كما تولى مهام رئيس مكتب جماعة الحوثيين بالضالع محمد صالح الهاشمي الذي لقي مصرعه هو الآخر بالطريقة نفسها العام الماضي.

وقال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت إن مسلحين ملثمين كانوا يستقلون دراجة نارية أطلقوا الرصاص على مقيبل وسط مدينة الضالع، فأردوه قتيلا على الفور ثم لاذوا بالفرار.

ولم يصدر بعد أي بيان من جماعة الحوثي، غير أن وسائل إعلام مقربة اتهمت من سمتهم "التكفيريين" بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

المصدر : الجزيرة + وكالات