أعلنت اللجان الشعبية التابعة لجماعة الحوثي -في بيان لها- تبنيها اختطاف أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني. وقالت اللجان إن ما دعته توقيف بن مبارك جاء لإيقاف أي التفاف على مسودة الدستور اليمني الجديد، حسب ما جاء في البيان.

وكان مسؤول في الرئاسة اليمنية ومقربون من بن مبارك قالوا في وقت سابق إن مسلحين حوثيين اختطفوا بن مبارك ومرافقيه في أحد شوارع العاصمة صنعاء اليوم السبت، بهدف تعطيل حفل تسليم مسودة الدستور.

وأشار مسؤول بدار الرئاسة -فضل عدم ذكر اسمه- في تصريحات لمراسل الجزيرة نت في صنعاء، إلى أن مسلحين حوثيين -يرتدي بعضهم الزي المدني ويرتدي آخرون زي قوات الأمن الخاصة، وكانوا يستقلون سيارة مدرعة- اختطفوا بن مبارك ومرافقيه، قرب مقر الأمانة العامة لمؤتمر الحوار جنوب غرب صنعاء.

ورجح المسؤول أن اختطاف بن مبارك يهدف إلى تعطيل حفل تسليم مسودة الدستور ومناقشتها من قبل الهيئة الوطنية بحضور الرئيس عبد ربه منصور هادي، حيث كان بن مبارك -وهو الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني- في طريقه من مقر الأمانة العامة لمؤتمر الحوار إلى دار الرئاسة لتسليم مسودة الدستور الجديد إلى الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار.

وتعتبر الهيئة هي المعنية بمراجعة مسودة الدستور، ومطابقة نصوصها مع ما تضمنته مخرجات مؤتمر الحوار، وتمريرها أو رفضها.

وكان محمد البخيتي عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي قد قال في وقت سابق إنه لا يعلم عن اختطاف بن مبارك، ورفض في حديث للجزيرة نت تأكيد أو نفي الخبر لعدم توافر المعلومات لديه، حسب قوله.

وكان مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت قال إن عملية الاختطاف تمت قرب نقطة عسكرية تابعة لجماعة الحوثيين، وكان ذلك أثناء توجه بن مبارك إلى دار رئاسة الجمهورية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة