قتل شخص وأصيب العشرات خلال إطلاق الأمن المصري الرصاص الحي علي متظاهرين بمدينة الحوامدية بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة، وخرجت المظاهرة احتجاجا على اعتقال الأمن في وقت سابق لامرأتين وطفل من أبناء المدينة، حيث طالب المحتجون بالإفراج الفوري عنهم، كما قاموا بقطع شريط السكة الحديد.

وفي سياق متصل، تواصلت المسيرات الرافضة للانقلاب وخرجت عدة مسيرات يوم الجمعة بالقاهرة وعدد من المحافظات استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" في بداية أسبوع جديد بعنوان "تقدموا للحرية والكرامة".

وقالت وسائل إعلام ومواقع محلية إن نحو ثلاثين مسيرة خرجت في المحافظات والمدن المختلفة، من ضمنها القاهرة والإسكندرية والجيزة والفيوم والإسماعيلية وغيرها، حيث ردد المشاركون هتافات مناهضة للجيش و"حكم العسكر" وطالبوا بمحاكمة "قادة الانقلاب العسكري" وبالإفراج عن المعتقلين، مؤكدين استمرار حراكهم الثوري حتى تحقيق مطالبهم.

كما ندد المتظاهرون بسوء الأوضاع المعيشية والانقطاع المتكرر للتيار الكهربي، واستمرار الأزمات الاقتصادية، ودعوا للزحف للميادين في ذكرى الثورة، كما رفعوا شارات ورايات رابعة، وصورًا للرئيس المعزول محمد مرسي.

قنابل بدائية
في غضون ذلك، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية أن ست قنابل بدائية الصنع وصوتية انفجرت بمحافظات القاهرة والإسكندرية (شمال) وبني سويف (وسط) وأسيوط (جنوب) دون حدوث أي إصابات بشرية.

وقال المصدر إن قنبلة بدائية الصنع جرى تفجيرها، ظهر الجمعة، بجوار كنيسة مارمينا بمنطقة حلوان (جنوبي القاهرة) ولم يتسبب الحادث في وقوع أي خسائر بشرية، موضحا أن القنبلة لا تحتوي سوي على مادة البارود، والغرض منها هو إحداث حالة من الفزع والرعب بين صفوف الموجودين في الكنيسة.

كما انفجرت قنبلتان قبيل صلاة الجمعة بالإسكندرية، وأخرى بمحافظة بني سويف بعد صلاة الجمعة، ولم تحدِث القنابل الثلاث أي أضرار بشرية أو مادية، وأحدثت فقط حالة فزع بين المواطنين، وتسببت قنبلة بني سويف في توقف حركة القطارات فترة من الوقت.

وفي السياق ذاته، قام مجهولون بإلقاء قنابل حارقة على حافلة تابعة لهيئة النقل العام باﻹسكندرية، وأسفر الحادث عن نشوب النيران بالحافلة واحتراقها بالكامل.

المصدر : وكالة الأناضول,الصحافة المصرية,الجزيرة