اعتصم عشرات اللاجئين الفلسطينيين من سكان مخيم نهر البارد شمالي لبنان احتجاجا على تقليص وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) خدماتها الصحية، حيث دعا سكان المخيم الوكالة الأممية والدول المانحة للوفاء بالتزاماتهما بإعادة إعمار المخيم وتوفير الخدمات الصحية.

وطالب اللاجئون القيادة الفلسطينية بمؤازرة أهالي المخيم ودعم مطالبهم، ويعتبر هذا الاعتصام الثالث الذي ينظمه أهالي المخيم منذ قرار أونروا تقليص خدماتها قبل أسبوعين.

وقد أعلنت أونروا أنها تسعى لتوفير الخدمات الصحية والاجتماعية للاجئين الذين نزحوا عن المخيم جراء الدمار الذي لحق به بعد المعارك بين تنظيم فتح اإاسلام والجيش اللبناني عام 2007.

في غضون ذلك أطلقت أونروا نداء عاجلا لتوفير مبلغ 5.3 ملايين دولار من أجل تمكينها من الاستمرار في تقديم مساعدات الإغاثة، وإتمام مشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد الذي تعرض للتدمير.

وقالت أونروا في بيان صحفي اليوم الخميس إنها وضعت عملية إعادة إعمار المخيم وتقديم المساعدات الإغاثية لنازحي المخيم كإحدى أولوياتها، وعليه فإنها ستستمر في بذل أقصى جهودها للوفاء بالتزاماتها تجاه النازحين من مخيم نهر البارد.

أما بالنسبة للتغطية الصحية المقدمة لنازحي مخيم نهر البارد، فقد أشارت أونروا إلى أن هذه التغطية بدأت موحدة منذ مطلع العام الجاري لتتناسب مع التغطية الصحية المقدمة لجميع اللاجئين الفلسطينيين الآخرين في لبنان.

وأكدت أن أهالي مخيم نهر البارد سيتلقون الرعاية الصحية الاستشفائية الأولية بشكل مجاني، إضافة إلى الرعاية الصحية الاستشفائية من المستوى الثاني بنسبة 100%، وهي تشمل الخدمات الأكثر شيوعاً.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الفلسطينية