قال الجيش المصري إن رقيبا في صفوفه قُتل اليوم الخميس جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة العريش بـشبه جزيرة سيناء (شمال شرقي البلاد).

وقال المتحدث باسم الجيش -في بيان على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- إن الجندي الرقيب "استشهد إثر انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم أثناء أدائه واجبه بمنطقة الخروبة بمدينة العريش".

ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل، لكن مصادر أمنية قالت إنه قُتل أثناء إبطاله مفعول العبوة الناسفة التي كانت مزروعة على طريق يربط بين العريش ورفح المتاخمة لقطاع غزة.

وكان الجيش أعلن أمس الأول العثور على جثة ضابط مصري اختطف الأحد الماضي على يد عناصر "إرهابية" في محافظة سيناء.

ويوم الأحد الماضي، قال مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء إن الضابط تم اختطافه بواسطة مسلحين أوقفوا سيارة تقل موظفين من معبر رفح بمنطقة الوفاق على طريق العريش-الشيخ زويد، في حين تبنت جماعة "ولاية سيناء"، مسؤوليتها عن اختطاف الضابط.

وجماعة "ولاية سيناء" -المصنفة "إرهابية" من قبل الحكومة المصرية- محسوبة على التيار السلفي الجهادي، وتنشط في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، وتستهدف شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

وأعلنت جماعة ولاية سيناء (أنصار بيت المقدس سابقا) في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي موالاتها لـتنظيم الدولة الإسلامية ومبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

المصدر : وكالات