بث تنظيم الدولة الإسلامية شريطا مصورا على شبكة الإنترنت يظهر إعدام شخصين قدمهما التنظيم على أنهما عضوان من الاستخبارات الروسية حاولا اختراق أجهزة الحاسوب الخاصة بالتنظيم واغتيال قياداته.

وأظهرت الصور أحد عناصر تنظيم الدولة وبجواره طفل أمام المعتقلين قبل قتلهما، وصورة أخرى لهما على الأرض.

ووفقا لما جاء في التسجيل فقد ألقى الجهاز الأمني في الدولة الإسلامية القبض على "الجاسوسين الذين اعترفا بأنهما يعملان لدى المخابرات الروسية وتم تجنيدهما في روسيا".

ويضيف التسجيل أن أحدهما أوضح أثناء التحقيق معه أنه كان عميلا لدى الاستخبارات، ومهمته هي الاقتراب من عناصر التنظيم وجمع معلومات عنهم عن طريق وضع أقراص تخزين في أجهزتهم وإرسالها، وذكر أنه أُرسل لهذه المهمة تحت التهديد.

وقد أعلنت السفارة الروسية في دمشق أن دبلوماسييها بدؤوا التحقيق في معلومات عن إعدام تنظيم الدولة مواطنين روسيين اثنين في سوريا بتهمة الانتماء إلى الاستخبارات الروسية.

ويسيطر تنظيم الدولة على مساحات واسعة من العراق وسوريا منذ شنه هجوما واسعا في يونيو/حزيران الماضي، ويشن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية في محاولة لوقف تقدم التنظيم.

المصدر : الجزيرة