ثلاثمائة ألف سوري بريف حمص بلا خبز
آخر تحديث: 2015/1/14 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/14 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/24 هـ

ثلاثمائة ألف سوري بريف حمص بلا خبز

يعيش أكثر من ثلاثمائة ألف مدني سوري في ريف حمص يومهم الخامس بلا خبز عقب تشديد قوات النظام حصارها على الريف، مما أسفر عن توقف دخول الطحين.

وزادت العاصفة الثلجية التي تجتاح البلاد من معاناة السكان، بينما حذر ناشطون من مجاعة صارت وشيكة في حال استمر انقطاع الطحين.

وعلى الرغم من برودة الطقس حيث تصل درجات الحرارة إلى ما تحت الصفر، اضطر العديدون للجلوس أمام موقدهم الصغير لأكثر من ساعتين ليحضروا لأطفالهم بضع أرغفة خبز.

غير أن وضع هذه العائلات يبدو أفضل من غيرها ممن لم يتوفر لهم الطحين أو أي بدائل عنه لصنع الخبز.

ويوضح أحد سكان ريف حمص أنه قام وزوجته بإعداد الخبز بعد طحن المعكرونة، متحدثا عن غياب الطحين منذ أيام وعن توقف الأفران عن العمل.

وفي مدينة تلبيسة توقفت أكثر من تسعة أفران عن العمل بسبب عدم توفر الطحين، وذلك بعد أن منعت قوات النظام إدخال الطحين إلى الريف الشمالي لحمص، الأمر الذي أجبر العديدين على طحن الذرة البيضاء وعلف الحيوانات ليصنعوا منها خبزا لأطفالهم.

وقد زادت العاصفة الثلجية من معاناة السكان، وخصوصا النازحين، حيث لجأ الكثيرون منهم إلى إشعال إطارات السيارات لتدفئة أطفالهم جراء افتقارهم للحطب والمحروقات.

من جهتهم، يحذر الناشطون من كارثة إنسانية في حال استمرار انقطاع الطحين عن ريف حمص، خاصة وأن الخبز يعتبر وجبة رئيسية بعد غياب كثير من المواد الغذائية بفعل الحصار.

المصدر : الجزيرة

التعليقات