أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء أن بلاده ليست مصدرة للإرهاب بل تعاني منه، وذلك بعد أن تبين أن أحد منفذي اعتداءات باريس تلقى التدريب في اليمن، وإشادة تنظيم القاعدة باليمن بمنفذي الهجوم.

وفي لقاء مع السفير الفرنسي بصنعاء جان مارك غروغوران قال هادي "إن اليمن متضرر جدا من تصدير الإرهاب إليه من خارج الحدود وليس كما يدعي البعض أن اليمن مصدر للإرهاب، وعلى أجهزة الأمن والمخابرات إيضاح ذلك بصورة شفافة وواضحة".

وكان سعيد كواشي -الذي نفذ مع شقيقه الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو- سافر إلى اليمن في 2011 حيث تلقى تدريبات من قبل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب.

وفي حديثه مع السفير الفرنسي أكد هادي -وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية- تضامن اليمن مع الضحايا وأسرهم، مشددا على أن اليمن أول من اكتوى بالإرهاب ويعاني من تصدير الإرهاب إليه عبر مختلف القنوات والأساليب وهناك شواهد كثيرة على ذلك.

وذكّر بقيام مجموعة من الجهاديين عام 1998 بخطف 16 سائحا غربيا، مما دفع السلطات إلى التدخل، وقد قتل أربعة من الرهائن في المواجهات، مشيرا إلى تضرر السياحة اليمنية بصورة بالغة جراء ذلك الهجوم.

وكان تنظيم القاعدة في اليمن قد امتدح في تسجيل صوتي حمل شعار مؤسسة "الملاحم" المحسوبة عليه الهجوم على مقر الصحيفة الفرنسية وقتل 12 شخصا فيه، داعيا الفرنسيين إلى الكف عن محاربة المسلمين، وفق ما جاء في الشريط.

المصدر : الفرنسية