عين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على رأس قوات الأمن الخاص ثلاثة ضباط مقربين من الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي ومن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي يواجه عقوبات دولية.

وتم تعيين العميد عبد الرزاق المروني المعروف بصلاته بجماعة الحوثي قائدا لقوات الأمن الخاص مكان اللواء محمد منصور الغدراء، كما عين العقيد ناصر محسن الشذوبي -المقرب أيضا من الجماعة- رئيسا لعمليات هذه القوات.

وكانت قوات الأمن الخاص تعرف في السابق بقوات الأمن المركزي، وكانت موالية لعلي عبد الله صالح الذي أجبر على التنحي في فبراير/شباط 2012 بعد انتفاضة شعبية في خضم الربيع العربي.

وعين هادي أيضا العميد الركن علي يحيى قرقر الذي تربطه علاقات قوية بالرئيس المخلوع في منصب أركان حرب قوات الأمن الخاص، بدلا من العميد أحمد المقدشي المقرب من التجمع اليمني للإصلاح.

ويسود اعتقاد على نطاق واسع بأن الحوثيين يتلقون دعما من الرئيس السابق صالح. ومنذ سيطرتهم على العاصمة اليمنية بدون مقاومة، يطالب الحوثيون بضم الآلاف من مناصريهم إلى القوات الحكومية.

وفرضت الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقوبات مالية على صالح واثنين من قادة الحوثيين. وتتهم واشنطن الرئيس اليمني المخلوع بأنه أصبح أحد أكبر الداعمين للعنف الذي ينفذه المرتبطون بجماعة الحوثي، كما قالت وزارة الخزانة الأميركية.

المصدر : الفرنسية