قالت مصادر طبية عراقية إن ستة مدنيين قتلوا، وأصيب خمسة -بينهم ثلاثة أطفال- في قصف للجيش العراقي على أحياء سكنية في مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار (غرب بغداد)، وتركز القصف على أحياء الأندلس وسبعة نيسان والرسالة، ومستشفى الفلوجة للنساء والأطفال التعليمي، الذي استُهدف بسبع قذائف.

وأضافت المصادر أن حالة ثلاثة من المصابين خطرة بسبب سقوط بعض القذائف مباشرة على منازل المواطنين، كما أدى القصف إلى هدم أجزاء من المنازل، وإلحاق أضرار بالمستشفى والممتلكات.

وقال مراسل الجزيرة في أربيل أيوب رضا إن نحو ثلاثين قذيفة سقطت على أحياء المدينة، أصاب قذيفتان منها أقسام المستشفى بشكل مباشر، مضيفا أن حالة ثلاثة من الجرحى خطيرة.

وأوضح أن مصدر القصف -وفقا لشهود عيان- هو معسكرا طارق والمزرعة اللذان يقعان على بعد عدة كيلومترات شرقي المدينة، مضيفا أن القصف يأتي بعد عدة أيام من هدوء ساد المدينة التي يسيطر عليها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

قتلى بسامراء
وفي تطور آخر، قُتل أحد مسلحي مليشيا الحشد الشعبي المساندة للجيش العراقي وأصيب 11 في مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية شمال مدينة سامراء، بمحافظة صلاح الدين (شمال بغداد).

مقاتلون شيعة مساندون للجيش العراقي  بمحافظة صلاح الدين (غيتي)

كما أفادت مصادر أمنية وطبية بمقتل ثلاثة مسلحين شيعة موالين للحكومة العراقية في تفجير انتحاري استهدف مقرهم أمس الاثنين في سامراء (شمال بغداد)، في هجوم هو الأول من نوعه منذ أشهر، وفق مصادر أمنية عراقية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط عراقي برتبة نقيب أن هجوما "انتحاريا" استهدف مدرسة يتخذها مقاتلو الحشد الشعبي مقرا لهم في منطقة القاطول وسط سامراء (110 كيلومترات شمال بغداد).

وأوضح الضابط أن المهاجم فجّر حزامه الناسف عند حاجز تفتيش في مدخل المدرسة، حيث يتمركز قرابة مائتي مقاتل، مما أدى إلى مقتل "ثلاثة عناصر من الحشد الشعبي وإصابة 13 آخرين بجروح"، وتلا الهجوم سقوط 13 قذيفة صاروخية على وسط المدينة، حيث العديد من المقرات الأمنية والرسمية، دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع ضحايا.

من جهتها، قالت وكالة الأناضول إن أربعة عناصر من الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 18 آخرون، بالتفجير "الانتحاري" وسقوط قذائف الهاون على مدينة سامراء بالمحافظة، بينما فرضت قوات الأمن حظرا شاملا على التجوال في المدينة حتى إشعار آخر.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني قوله إن تفجيرا "انتحاريا" بحزام ناسف استهدف مقرا للحشد الشعبي وسط سامراء، أسفر عن مقتل اثنين وإصابة ثمانية آخرين بجروح، أعقبه تفجير انتحاري آخر أسفر عن مقتل شخصين وجرح ثلاثة آخرين، كما جرح سبعة أشخاص نتيجة سقوط مجموعة قذائف هاون على أحياء متفرقة من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات