أعلن مسؤول فلسطيني أن السلطات المصرية تراجعت عن فتح معبر رفح البري مع قطاع غزة الذي كان مقررا غدا الثلاثاء حتى الخميس لسفر "الحالات الإنسانية"، وذلك بعد اختطاف أحد ضباط  الموانئ المصرية بشمال سيناء.

وقال مدير هيئة المعابر والحدود بغزة ماهر أبو صبحة إن السلطات المصرية أبلغت الجانب الفلسطيني بتأجيل فتح المعبر "بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء" ودون أن تكشف عن موعد لفتحه.

وأعرب أبو صبحة عن أسفه لاستمرار إغلاق المعبر "مما يؤدي لاستمرار معاناة عشرات الآلاف من المرضى والطلاب وأصحاب الإقامات".

ووصف حادثة خطف الضابط المصري بأنها "عمل غير مسؤول، ومن يقوم بمثل هذه الأعمال لا يريد خيرا لأهل غزة، خصوصا أن هذه الأفعال تتكرر كلما أعلن عن فتح المعبر بعد إغلاق  طويل".

وتجيء تصريحات أبو صبحة بعد إعلان المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء هاني عبد اللطيف أن مسلحين مجهولين اختطفوا ضابط شرطة في الشيخ زويد بشمال سيناء شمال شرقي البلاد.

وكانت السلطات المصرية أعلنت أمس عن فتح معبر رفح لمدة ثلاثة أيام بدءا من يوم الثلاثاء وحتى الخميس "للحالات الإنسانية".

وسبق أن فتحت السلطات المصرية المعبر يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي ثلاثة أيام للحالات الإنسانية، لكنها أغلقته عقب الهجوم الذي تعرض له الجيش المصري بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق) يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأسفر عن مقتل 31 وإصابة 30.

المصدر : وكالات