أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة المصرية في هجوم مسلح شنه مجهولون فجر اليوم الأحد على نقطة تفتيش في محافظة الجيزة (غرب القاهرة)، في ثاني هجوم من نوعه تشهده منطقة القاهرة الكبرى خلال يومين، وفق ما أفاد به مصدر أمني.

وقال المصدر لوكالة الأناضول إن قوة شرطية كانت تقيم نقطة على طريق سريع ناحية منطقة الهرم بمدينة الجيزة، لتفتيش السيارات ومتابعة الحالة الأمنية، عندما فوجئت بقيام عدد من المسلحين بإطلاق الرصاص تجاهها، قبل أن يفرّ المهاجمون.

وأضاف أن الهجوم أسفر عن إصابة اثنين من أمناء الشرطة (رتبة أقل من الضابط)، إضافة إلى مجند، لافتا إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى، دون أن يوضح درجة إصابتهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، ولم يصدر إعلان رسمي من السلطات المصرية عن الهجوم حتى الساعة.

وكان مسلحون مجهولون شنوا في وقت متأخر من مساء الجمعة هجوما بالرصاص على سيارتي أمن مركزي بمحافظة القليوبية (إحدى محافظات منطقة القاهرة الكبرى التي تضم أيضا محافظتي القاهرة والجيزة)، مما أسفر عن إصابة ضابط وثمانية مجندين، وفق بيان وزارة الداخلية.

وبينما تتهم السلطات المصرية ووسائل إعلام مصرية جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي بالوقوف وراء عدد من هذه الهجمات، فإن الجماعة تنفي ذلك، وتصر على "سلمية" احتجاجاتها رغم إلقاء القبض على معظم قادتها وآلاف من أعضائها ومؤيديها خلال الفترة التي تلت عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

المصدر : وكالة الأناضول