أكدت مصادر بالمعارضة السورية أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات بجراح في انفجار ثلاث سيارات مفخخة، مساء السبت، حيث استهدفت إحداها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بينما استهدفت اثنتان حاجزا لمقاتلي جبهة النصرة، وذلك في منطقتين من محافظة حلب.

وذكرت شبكة شام أن السيارة الأولى انفجرت في حاجز قطمة المجاورة بمدينة عفرين التي تعد ثاني أكبر تجمع للأكراد في سوريا، بينما أكدت شبكة سوريا مباشر إصابة أربعة أشخاص على الأقل بجروح.

وفي الانفجار الثاني، قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات عندما انفجرت سيارتان مفخختان بالتزامن في حاجز تابع لجبهة النصرة قرب بلدة مسقان بريف حلب الشمالي، وفقا لسوريا مباشر.

وكان حاجز قطمة بمدينة عفرين قد تعرض لهجوم مشابه بالـ28 من الشهر الماضي، ويرجح ناشطون بالمعارضة أن يكون لتنظيم الدولة الإسلامية دور بهجوم السبت حيث توجد قواته على بعد 45 كلم فقط.

وتخوض جبهة النصرة حاليا معارك عنيفة ضد قوات النظام بريف حلب، حيث أعلنت الجمعة سيطرتها على خطوط الدفاع الأولى لقوات النظام السوري في بلدتي نبّل والزهراء، وقالت إنها قتلت عددا من قوات النظام والمليشيات الموالية لها بالبلدتين.

ونقل مراسل الجزيرة عمرو حلبي عن مصادر بالمعارضة قولها إن جبهة النصرة قتلت أيضا الجمعة قياديا إيرانيا كبيرا، كما أسرت عددا من جنود النظام، وفكّت أسر مقاتلين تابعين للمعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات