قالت مصادر أمنية عراقية إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على بلدات في محور ناحية الكوير جنوب شرق الموصل، بعد هجمات على مواقع قوات البشمركة ومعارك عنيفة سقط فيها قتلى للقوات الكردية.

وأكدت المصادر أن مقاتلي تنظيم الدولة سيطروا على بلدات دويزات السفلى ودويزات العليا وتل الشعير بناحية الكوير بعد معارك عنيفة مع قوات البشمركة، في وقت تم فيه تحييد الضربات الجوية لطيران التحالف بفعل الظروف الجوية السيئة.

وقال أحمد السبعاوي أحد وجهاء عشيرة السبعاويين والقيادي في الحشد الشعبي، لوكالة الأناضول، إن "تنظيم الدولة تمكن من استعادة السيطرة على قرى دويزات فوقاني ودويزات تحتاني وقرية تل الشعير ضمن الساحل الأيسر لناحية القيارة جنوب الموصل".

تمهيد الطريق
وكان التنظيم قد فقد سيطرته على هذه القرى قبل عشرة أيام بعد عمليات عسكرية شنتها قوات الحشد الشعبي والبشمركة والجيش على تلك المناطق.

وذكرت مصادر كردية وأخرى أمنية حكومية أن 25 من قوات الأمن الكردية (الأسايش) على الأقل قتلوا السبت، وأصيب العشرات في الهجوم على البلدة شرقي محافظة نينوى (شمالي العراق).

أسامة النجيفي (وسط) أكد من منطقة الكوير أن معركة استعادة الموصل قد اقتربت (الجزيرة)

وقال مدير مكتب الجزيرة في أربيل أحمد الزاويتي نقلا عن مصادر في قوات البشمركة الكردية، إن أكثر من مائة زورق عبرت نهر دجلة واشتبكت مع أول نقطة للبشمركة قبل توجه المسلحين إلى بلدة الكوير التابعة لقضاء مخمور.

وأشار الزاويتي إلى أن أهمية المنطقة تكمن في أنها تمهد الطريق أمام الخطط الحكومية لمواجهة تنظيم الدولة في مدينة الموصل التي يسيطر عليها منذ عدة أشهر.

وتعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها التنظيم، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

معركة الموصل
وجاء هذا الهجوم بعد يوم من تصريحات لأسامة النجيفي نائب الرئيس العراقي قال فيها إن موعد معركة استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة قد اقترب، وذلك أثناء مرافقته أمس وزير الدفاع ومحافظ نينوى خلال زيارة لمنطقة الكوير جنوب شرق الموصل.

من جهة أخرى، قالت مصادر من البشمركة لوكالة الأناضول إن بعض مقاتلي التنظيم دخلوا الأحياء السكنية الغربية للكوير وتمت تصفية ثلاثين منهم، كما قتل أربعة من قوات البشمركة وأصيب آخرون.

وكان تنظيم الدولة قد شن في يونيو/حزيران الماضي هجوما كبيرا سيطر خلاله على عدة مناطق شمال البلاد وغربها، ولم يجد مقاومة حقيقية من قبل الجيش العراقي، وما زال يسيطر على مناطق واسعة رغم الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات