قاسم أحمد سهل-مقديشو

وصل وزراء خارجية دول الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيغاد" إلى العاصمة الصومالية مقديشو وسط إجراءات أمنية مشددة، لعقد اجتماع استثنائي يستمر على مدار يومي الجمعة والسبت، ووصف بأنه تاريخي.

وقال وزير الخارجية الصومالي عبد الرحمن بيلي -في مؤتمر صحفي مشترك في المطار- إن وزراء خارجية سبع دول من منظمة "إيغاد" بما فيها الصومال، سيعقدون في مقديشو اجتماعا "تاريخيا"، كونه الأول من نوعه الذي يعقد في الصومال منذ تأسيس المنظمة عام 1986، حسب قوله.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم -الذي تتولى بلاده رئاسة المنظمة - أن مجيء وزراء خارجية ست دول من أعضاء المنظمة بالإضافة إلى الصومال، يجعل عقد الاجتماع في مقديشو "تاريخيا"، معتبرا أن ذلك يرجع إلى التقدم الذي أحرزه الصومال على الصعد المختلفة.

وقال أدهانوم إن منظمة "إيغاد" ليست وحدها التي تتحدث عن التقدم الذي أحرزه الصومال، بل إن مجلس الأمن الدولي اعترف بذلك، وقد زار بعض أعضائه مقديشو مؤخرا، على حد قوله.

وأضاف أن اجتماع وزراء خارجية المنظمة سيناقش السبل الكفيلة بتطبيق "رؤية 2016"، التي يتوقع من خلالها إجراء انتخابات في الصومال، حيث "لا ترى المنظمة أية مشاكل تعيق تطبيقها".

حراسة مشددة حول الفندق الذي يعقد فيه اجتماع "إيغاد" (الجزيرة)

تعزيزات أمنية
وشهدت مقديشو تعزيزات أمنية مشددة حول مكان انعقاد الاجتماع، وتم إغلاق الشوارع المهمة من قبل أجهزة الأمن الحكومية بأنواعها المختلفة وقوات الاتحاد الأفريقي.

ونشرت وحدات من قوات الأمن في شارع مكة المكرمة الذي يربط المقر الرئاسي بالمطار الدولي، ويوجد فيه الفندق الذي ينعقد فيه الاجتماع، حيث أغلقت قوات الأمن الحكومية جميع المنافذ والمناطق القريبة من الفندق ومنعت السيارات والمارة من استعمالها.

وقد وصل وزير خارجية جيبوتي صباح أمس الجمعة، بينما حطت طائرة تقل وزراء خارجية إثيوبيا وكينيا وأوغندا والسودان وجنوب السودان مساء الجمعة في مطار مقديشو الدولي.

يشار إلى أن السلطة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر المعروفة بـ"إيغاد" تأسست عام 1986، غير أن اسمها تغير ليصبح الهيئة الحكومية للتنمية في عام 1996، وتضم ثمانية دول من شرق أفريقيا، هي الصومال وجيبوتي وكينيا وإثيوبيا والسودان وجنوب السودان وأوغندا وإريتريا.

المصدر : الجزيرة