عاطف دغلس-نابلس

اقتلع مستوطنون إسرائيليون أكثر من خمسة آلاف شجرة زيتون في أراضي بلدة ترمسعيا شمال رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال عوض أبو سمرة -أحد سكان البلدة- للجزيرة نت إن المستوطنين الذين قدموا من بؤرة "عيدي عاد" الاستيطانية اعتدوا على أراض تعود له ولأقاربه بالمنطقة، مشيرا إلى أن الهجمات وقعت على مدى عدة أيام واستمرت حتى أمس الأربعاء.

وذكر أن الاعتداء ليس الأول من نوعه خلال الأشهر القليلة الماضية، مبينا أن الأشجار المستهدفة غراس عمرها نحو عشرة أشهر عمد المستوطنون إلى اقتلاعها من جذورها وحطموا بعضها.

وبحسب أبو سمرة، فإن الاعتداء يأتي في ظل المحاولات الإسرائيلية المستمرة لتهجير المواطنين الفلسطينيين وتدمير أرضهم بهدف تهويدها وتوسيع البناء اﻻستيطاني فيها.

وبين أن المستوطنين يشنون عملية تصعيد خطير بحق اﻷهالي في ترمسعيا وتحديدا خلال الفترة القليلة الماضية.

من جهته، استنكر زكريا السدة -من جمعية "حاخاميين" لحقوق الإنسان الإسرائيلية الموثقة لاعتداءات المستوطنين- الهجوم، ووصفه بالخطير.

ويأتي الاعتداء بعد أكثر من أسبوعين من استشهاد مسؤول ملف الجدار واﻻستيطان في السلطة الفلسطينية زياد أبو عين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء مشاركته في فعالية تضامنية بالبلدة.

المصدر : الجزيرة