نشر تنظيم الدولة الإسلامية صورا لما قال إنه "هجوم انتحاري" شنه مقاتلوه قبل أيام ضد قوات النظام في محيط مصنع للغاز بريف حمص الشرقي، في حين تجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في حي جوبر بدمشق.

وأظهر التسجيل -الذي بث على حساب التنظيم بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"- اثنين من مقاتلي التنظيم يوقدان سيارتين ملغمتين ليفجرا نفسيهما لاحقا. وقال التنظيم إن التفجير استهدف البوابة الرئيسية لمصنع "الفرقلس" للغاز في ريف حمص الشرقي.

وكانت وكالة "سانا" الرسمية السورية أعلنت عن هجوم وصفته بالإرهابي استهدف البوابة الرئيسية للمصنع متسببا في خسائر بشرية ومادية قالت إنها بسيطة.

سبعة قتلى

وفي حمص أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بأن سبعة أشخاص قتلوا وجرح عشرات في حي الوعر، بسبب استهداف قوات النظام للحي بالمدفعية الثقيلة الليلة الماضية.

وتعرض حي الوعر لقصف كثيف -بحسب شهود عيان- تسبب في تدمير مبنى مؤلف من ثلاثة طوابق، مما خلف قتلى وجرحى.

وفي درعا جنوبا، قصف اليوم الطيران المروحي أحياء درعا البلد بالبراميل المتفجرة، الأمر الذي أدى إلى دمار واسع في الأحياء السكنية والبنى التحتية والمدارس.

من جهة أخرى، قال ناشطون في مدينة درعا إن 220 شخصا قتلوا خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي بقصف طيران النظام.

اشتباكات في جوبر
وفي حي جوبر بدمشق، قال نشطاء إن قوات النظام شنت ست غارات على الحي، كما درات اشتباكات عنيفة على أطرافه في محاولات جديدة من قوات النظام لاقتحامه.

في غضون ذلك، نشر التلفزيون السوري مقاطع لزيارة قال إن الرئيس السوري بشار الأسد قام بها لقواته في حي جوبر لتهنئتها بالعام الجديد، لكن نشطاء نفوا أن تكون الزيارة في حي جوبر قائلين إن المقاطع التقطت في حي الزبلطاني القريب من جوبر.

وأضاف النشطاء أن اشتباكات تدور على أطراف مخيم اليرموك والتضامن جنوب العاصمة، تخللها سقوط عدة صواريخ وقذائف اهتزت على أثرها أحياء دمشق الجنوبية.

المصدر : الجزيرة