أكد الرئيس السوداني عمر البشير الأربعاء أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية يجب أن تجري في موعدها المقرر يوم 13 أبريل/نيسان المقبل حفاظا على "استقرار" البلاد، رافضا بذلك مطلب المعارضة بإرجائها.

وقال البشير في خطاب بمناسبة الذكرى الـ59 لاستقلال السودان عن بريطانيا إن "الحفاظ على سلامة هذا الوطن واستقراره يستلزم أن تجري الانتخابات في زمانها الموقوت".

وكانت أحزاب معارضة انتقدت قرار البشير (70 عاما) الترشح لولاية جديدة في الانتخابات المقبلة والتي يتوقع أن يقاطعها قسم كبير من المعارضة.

وأكد الرئيس أن "من يقولون إن إجراء الانتخابات في موعدها سينهي عملية الحوار ينسون أو لا يدركون أن الانتخابات في جوهرها هي عملية حوار جماهيري". وقال "الانتخابات استحقاق دستوري واجب النفاذ، ومن يتحدث عن تأجيلها ينسى أنها إطار من أطر الحوار الشعبي".

وتأجيل الانتخابات العامة بجانب تشكيل حكومة انتقالية تشرف على صياغة دستور دائم وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، من أبرز شروط المعارضة لقبول دعوة الحوار التي دعا لها البشير وقاطعتها غالبية فصائل المعارضة. 

وأضاف البشير "نقول لمن يتساءلون كيف تجري انتخابات والبلاد تعاني من أزمات؟ هل عندما قامت انتخابات عام 2010 لم تكن البلاد تعاني؟".

ودعا الرئيس أحزاب المعارضة إلى الاستجابة لدعوة الحوار الذي قال إنه "قطع أشواطا مقدرة" وحث الحركات المسلحة على إلقاء السلاح، قائلا "كما أكدنا من قبل نقول أن من يلقي السلاح فهو آمن".

وقال أيضا إن دعوة الحوار الوطني التي طرحها في يناير/كانون الثاني الماضي "هدف إستراتيجي وليست مناورة". 

وكانت المعارضة قاطعت انتخابات 2010 التي فاز فيها البشير، وقال مراقبون إنها لم تطابق المعايير الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات