أعلنت بولندا اليوم أنها علقت أنشطة سفارتها في العراق نتيجة تدهور الوضع الأمني في البلاد، وأضاف بيان لوزارة الخارجية البولندية أن تعليق عمل السفارة سيبدأ من اليوم.

وقد شاركت بولندا الجمعة الماضية في اجتماع قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والتي بحث وضع سياسة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الذي توسع بسرعة في العراق وسوريا، وقد استبعدت وارسو مشاركة جنودها في أي عمليات برية ضد التنظيم.

وكان تدهور الوضع الأمني بالعراق، ولا سيما بعد تزايد خطر تنظيم الدولة قد دفع الإدارة الأميركية في الشهر الماضي إلى نقل بعض الموظفين من سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل -عاصمة إقليم كردستان العراق- إلى القنصلية العامة في البصرة، ووحدة دعم العراق في العاصمة الأردنية عمان.

وفي الأسبوع الماضي أمر الرئيس الأميركي باراك أوباما بتعزيز القوات التي تحمي سفارة بلاده بنحو 350 عنصرا ليرتفع تعداد القوات المكلفة بتأمين مجمع السفارة والمرافق الملحقة به إلى 820، وذكر البيت الأبيض أن هذه القوات لن يكون لها أي دور قتالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات