كشف مصدر فلسطيني مطلع في حكومة التوافق الوطني اليوم الاثنين عن مؤتمر تمهيدي مصغر لإعادة إعمار غزة، يبدأ فعالياته يوم الأربعاء المقبل في زيورخ بسويسرا.

وقال المصدر -الذي فضل عدم نشر اسمه- لوكالة الأناضول إن المؤتمر ليس بديلا عن مؤتمر المانحين المراد عقده في 10 الشهر القادم في القاهرة، وأوسلو معا، بل هو تمهيد للمشاريع والأوراق التي من المقرر تقديمها من قبل حكومة التوافق من جهة، والدول المانحة من جهة أخرى.

وأضاف أن مؤتمر سويسرا سيشهد حضورا لافتا من مسؤولين كبار في الدول المانحة، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين العرب والأجانب، للاطلاع على تفاصيل بشأن تكلفة إعادة إعمار غزة، وأبرز القطاعات التي سيتم التركيز عليها.

وأكد أن مؤتمر الأربعاء سيضع للمانحين تصورات بشأن العقبات التي ستقوم إسرائيل برفعها عن اقتصاد قطاع غزة في حال بسطت حكومة التوافق الوطني الفلسطينية سيطرتها على غزة خلال الأسابيع القليلة التي تسبق مؤتمر المانحين.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله قد أكد خلال تصريح متلفز على القناة الرسمية الفلسطينية أن المانحين لن يرضوا بضخ أموالهم في قطاع غزة ما لم تكن حكومة التوافق هي المسيطرة على الأرض في القطاع.

من جهته، قدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس حجم تكلفة الخسائر التي تعرض لها قطاع غزة في كلمة له أمام صحفيين مصريين في القاهرة -قبل يومين- بنحو 7.5 مليارات دولار أميركي، فيما توقع مراقبون أن يتم توفير مبلغ لا يزيد على أربعة مليارات دولار لغزة خلال مؤتمر المانحين.

المصدر : وكالة الأناضول