أدان المفوض الجديد للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد اليوم الاثنين ما وصفها بـ"دموية" تنظيم الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق، معتبرا أن أي بلد يقوده تنظيم الدولة سيكون "قاسيا وخسيسا وبيتا من الدماء".

ودعا زيد بن رعد -في أول خطاب يلقيه أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف عند افتتاح الدورة السابعة والعشرين للمجلس- المجتمع الدولي لحماية النساء والأقليات الدينية والعرقية التي يستهدفها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، معتبرا أن الصراعات في سوريا والعراق "متداخلة بصورة متزايدة".

وقال إن على الأسرة الدولية اعتبار وقف النزاعين في العراق وسوريا "أولوية عاجلة وآنية"، داعيا الحكومة العراقية الجديدة إلى الانضمام لـالمحكمة الجنائية الدولية لضمان محاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ترتكب هناك.

وأضاف أن هناك حاجة إلى جهود مخلصة لحماية المجموعات الدينية والعرقية والأطفال "الذين يتعرضون لخطر التجنيد الإجباري والعنف الجنسي والنساء اللاتي يخضعن لقيود صارمة".

وأصبح زيد بن رعد -وهو سفير الأردن السابق لدى الأمم المتحدة- مفوضا عاما لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة مطلع الشهر الحالي خلفا للجنوب أفريقية نافي بيلاي، وسبق أن كان سفيرا لبلاده لدى المكسيك والولايات المتحدة، وقبل تعيينه الأخير مثل الأردن في مجلس الأمن الدولي.

المصدر : وكالات