تعرضت أحياء في دمشق لغارات جوية من قوات النظام، وصدت قوات المعارضة هجمات جديدة لقوات النظام بحي جوبر، كما واصلت هذه القوات استهدافها لمدينة حمص وريفها وغاراتها على دير الزور، بينما أحرزت المعارضة تقدما جديدا بـالقنيطرة.

وكثفت قوات النظام غاراتها الجوية على حي جوبر بدمشق بالتزامن مع الاشتباكات البرية العنيفة التي تخوضها ضد المعارضة المسلحة في الحي حيث تمكنت كتائب المعارضة من صد هجمات جديدة للنظام على الحي الذي تسيطر عليه منذ أكثر من عام.

وتستخدم قوات النظام في المعارك بجوبر الطائرات وكل أنواع القصف المدفعي والصاروخي. كما نفذ الطيران الحربي أكثر من عشر غارات على مناطق في الغوطة الشرقية بـريف دمشق، حيث تدور كذلك معارك طاحنة في محاولة من قوات النظام للسيطرة على هذه المناطق.

غارات وقصف
وشنت طائرات النظام غارات على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، التي تسلل مقاتلو المعارضة منها إلى منطقة الدخانية، وسيطروا على أجزاء واسعة منها. كما نفذت طائرات النظام غارات على مدن وبلدات دوما وكفر بطنا وعربين وحرستا وسقبا في الغوطة الشرقية أيضا.

وفي حمص وسط البلاد واصل النظام السوري استهدافه المحافظة وريفها موقعا قتلى وجرحى. وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل شخص وجرح آخرين جراء سقوط قذائف هاون أطلقتها قوات النظام السوري على حي الوعر في المدينة.

video

وفي ريف المحافظة، ألقت طائرات مروحية للنظام براميل متفجرة على مبان سكنية في مدينة الرستن فأصيب مدنيون. ويتعرض حي الوعر ومدينة الرستن اللذان تسيطر عليهما المعارضة لقصف شبه يومي من النظام.

قتلى واشتباكات 
وفي محافظة حماة (وسط البلاد)، تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين معارضين وقوات النظام سيطرت فيها المعارضة على قرية أرزة في الريف الشمالي الغربي لحماة قرب مطار حماة العسكري. وتشهد قرى وبلدات ريف حماة عمليات كر وفر بين الطرفين المتقاتلين منذ أشهر طويلة.

وفي دير الزور (شرق البلاد)، أسفرت غارات شنها سلاح الجو النظامي على مدرسة للنازحين عن مقتل أربعة، ليرتفع عدد ضحايا الغارات التي شنها النظام يومي السبت والأحد على المدينة إلى 12 شخصا.

وفي مدينة القامشلي (شمال البلاد)، دوت انفجارات ضخمة في مطار المدينة الذي تتمركز به قوات النظام. وأفاد ناشطون بأن تنظيم الدولة استهدف قوات النظام في مطار القامشلي بصواريخ غراد.

وبعد انفجارات المطار، حلق الطيران المروحي التابع للنظام، وقصف بعض القرى الجنوبية  للمدينة، كما ردت قوات النظام المتمركزة بالمطار مستخدمة المدفعية لقصف تلك القرى.

تقدم للمعارضة
أما في القنيطرة (جنوب غرب البلاد)، فقد أحرز مقاتلو المعارضة تقدما جديدا في ريف المدينة الحدودية مع الجولان المحتل، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام تسببت السبت في مقتل 26 عنصرا من قوات النظام و17 مقاتلا للمعارضة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتمكنت المعارضة أثناء تقدمها من السيطرة على بلدة نبع الصخر.

وتتواصل المعارك في هذه المنطقة منذ أواخر أغسطس/آب الماضي عندما تمكن مقاتلون من جبهة النصرة وجبهة ثوار سوريا وكتائب إسلامية من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي مع الجزء المحتل من الجولان إثر معارك ضارية.

المصدر : الجزيرة