أعلن الجيش الإسرائيلي أن أحد جنوده أصيب الاثنين برصاصة طائشة في الجولان السوري الذي يشهد الجانب المحرر منه قتالا ضاريا بين القوات النظامية السورية وفصائل معارضة.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي لإذاعة الجيش إن الجندي أصيب بجروح في إحدى قدميه جراء إطلاق النار عليه من الجانب السوري في المنطقة الحدودية بالجولان.

وأضاف أن الجندي المصاب نقل إلى أحد المستشفيات في منطقة صفد شمالي إسرائيل. وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قصف الأسبوع الماضي موقعا للواء تسعين للقوات النظامية السورية في تل الحارة بمحافظة القنيطرة السورية متذرعا بسقوط قذيفة في الجانب المحتل من الجولان.

وقال مراسل الجزيرة وقتها إن إسرائيل ضربت الموقع السوري كي تحرم القوات النظامية وفصائل المعارضة على حد سواء من استخدام معدات عسكرية فيه. 

كما قال مراسل الجزيرة في الجولان المحتل إن الجيش الإسرائيلي يتابع التطورات على الحدود مع سوريا في ظل احتدام المعارك هناك, ويعتبر أنه غير معني بالتدخل فيها.

وفي يونيو/حزيران الماضي, قصفت طائرات حربية إسرائيلية مواقع للقوات السورية في القنيطرة بعد مقتل إسرائيلي داخل الجزء المحتل من الجولان. وقالت تل أبيب حينها إن دمشق مسؤولة عن الهجوم.

المصدر : وكالات