يجتمع مجلس النواب العراقي الاثنين لمنح الحكومة الجديدة برئاسة حيدر العبادي الثقة وسط تجاذبات وخلافات بين القوى السياسية أخرت الإعلان عن الحكومة.

وقال المجلس مساء الأحد في رسالة الدعوة إلى الاجتماع إنه سيعقد جلسة لمنح الحكومة الثقة. وفي حال لم تحظ الحكومة بثقة النواب فإن المشاورات بين مختلف الكتل النيابية ستستأنف من جديد.

وأمام العبادي مبدئيا مهلة تنتهي في 10 سبتمبر/أيلول لتشكيل حكومته التي يفترض أن تضم كل القوى السياسية في البلد الذي يعيش حالة من الانقسام والمواجهات العسكرية.

وعين الرئيس فؤاد معصوم العبادي في 12 أغسطس/آب بعد أن اختاره التحالف الوطني الشيعي بصفته الكتلة الكبرى في البرلمان خلفا لـنوري المالكي الذي تولى المنصب منذ 2006، ووافق على التنحي تحت ضغوط محلية ودولية.

وأعلن العبادي السبت أن تشكيل الحكومة بات في مرحلته الأخيرة، مشيرا إلى أن القوى السياسية التي تأخرت في تقديم مرشحين لتولي الحقائب الوزارية أو التي طرحت شخصيات غير مؤهلة عرقلت العملية أو أخرتها.

وكانت مصادر في وفد التحالف الكردي بمفاوضات تشكيل الحكومة العراقية قد أعلنت أمس أن المفاوضات مع وفد التحالف الوطني وصلت إلى ما وصفتها بـ"نهايات مغلقة"، بسبب عدم الاستجابة للمطالب الكردية.

من جهته قال رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري إن قبول التشكيلة الوزارية التي يجري إعدادها مرهون بالاستجابة لمطالب جماهير تحالف القوى الوطنية السني، لافتا إلى عدم وجود استجابة كبيرة لمطالب الكتل السنية حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات